الإثنين , 17 ديسمبر 2018
الرئيسية / تدوينات تونسية / أهم ما ورد في كلام الرئيس

أهم ما ورد في كلام الرئيس

سمير ساسي

أهم ما ورد في كلام الباجي قائد السبسي في إفتتاح إجتماع المجلس الأعلى للأمن القومي: 
كثيرون يفهمون دور هذا المجلس بشكل خاطئ ويظنون أنه يعوض الحكومة والقضاء والحقيقة أن النص المؤسس لهذا المجلس يسمح بذلك. 
لا مشكل لي مع أحد وأن النهضة مكون في المشهد السياسي وأنه ما بالعهد من قدم دافعت عنهم وأنني أستقبل كل من يطلب مقابلتي ولهذا فقد أستقبل هيئة الدفاع عن شكري بلعيد والبراهمي الذين قدموا لي مجلدا ما كان لي أن أتجاهله وأقول لكم بكل صراحة أن كلامهم معقول وأنه لا سر فالعالم أجمع يتكلم عن الجهاز السري وقد أثار حفيظة النهضة.
النهضة انزعجت من استقبالي لهيئة الدفاع فهل يعتقدون أنني في واردهم (ويقصد انني لست في خدمتهم) وأصدروا بيانا في الليل (التأكيد على الزمن له دلالته السياسية) وإذا كانوا يعتقدون أنني لن أنام ليلتي فهم مخطئون لأن ضميري مرتاح. 
بيان النهضة فيه تهديد لي أنا وأنا لن أسمح بذلك. إذا خلا لك الجو فبيضي وفرخي ومعي أنا ما تاكلش هذه والمحاكم ستنظر فيها.

قراءتي في كلام الرئيس
واضح أن الرئيس عمد إلى ترك بيان النهضة الذي صدر عقب لقائه بهيئة الدفاع عن بلعيد والبراهمي تركه جانبا وصاغ بيانا من عنده يمكنه من استنتاج ما استنتج فالمطلع على بيان النهضة لا يجد أي إشارة للتهديد الذي ذكره ولا يجد اللهجة الحادة التي قد يفهم من يسمع تحليل الباجي أن البيان صيغ بها فالنهضة كانت تستغرب من الخطأ الإتصالي الذي قامت به هيئة إعلام الرئاسة بوضع كلام هيئة الدفاع على الصفحة الرسمية دون أخذ مسافة وجاء في بيان النهضة حرصها على التوافق مع الرئيس وكان كلامها موجه كله ضد لجنة الدفاع والذين وصفتهم بالمتاجرين بدم بلعيد والبراهمي ولجنة الإعلام في الرئاسة.
هل ينوي الرئيس فعلا الدخول في مواجهة مع النهضة سواء عبر القضاء أو عبر المجلس أم أن كلامه مجرد تهديد لفظي من قبيل زعم الفرزدق أن سيقتل مربعا إبشر بطول سلامة يا مربع.

أعتقد أن الأمرين واردان

الأول لأن الرئيس مجروح من فشله السياسي في إدارة الأزمة مع الشاهد وخذلان النهضة له وأنه محاط بمستشارين يعدان تهديدا للأمن القومي.
والثاني لأن الرئيس يدرك أن الظروف تغيرت وأن المجلس قد لا يسايره في مذهبه وأن أطرافا أخرى أيضا ستقف ضده وأن القضاء بدوره سيجد ملف لجنة الدفاع فارغا وعليه وجب أن يحفظ ماء وجهه بقول أي كلام يصلح لذلك.
الترجيح بين الموقفين أتركه لقابل الأيام وأن كنت أميل إلى الموقف الثاني بناء على ما ورد في كلام الرئيس من كلام ونقيضه حول النهضة من كونها مثلا مكون من المشهد السياسي وأننا نتعامل معها وهل يظنون أني في واردهم…

بالنسبة لي الرئيس إنحاز واتخذ موقفا غير حيادي حين اعتبر بأن كلام لجنة الدفاع معقول فهذا حكم يشير إلى قبوله باستخلاصاتهم.
اللافت في خطاب الرئيس ما قاله حول المجلس فهو من جهة يرى أن هناك مغالطة في فهم دور المجلس من كثيرين ثم يقول أن النص المشكل للمجلس يسمح بكل هذه الأدوار.
فإما أن الرئيس فاهم كبقية الناس دور المجلس بالغالط أو هو يفتري على الناس اللي فاهمين المسألة بالصحيح.
يسمح تأكيد الرئيس بأن النص المؤسس للمجلس يسمح بذلك لكل من يريد ذلك بتأويل مفاده أن كلام الباجي يستبطن تهديدا لكل هذه المؤسسات الحكومة والقضاء وهذا وجه خطر وجب الوقوف عنده رغم يقيني أن السبسي عاجز عن دفعه إلى أقصاه لكن الحذر واجب.
لا أختلف كثيرا عمن يري أن الرجل دخل في مرحلة أرذل العمر ولم يعد يقدر مصلحته لكني لا أريد أن أبني تحليلي على انطياعات فالرجل في القصر وعدم تقدير المصلحة قد يحدث كوارث.

شاهد أيضاً

كلكم يبكي فمن سرق المصحف

سمير ساسي هكذا قال مالك بن دينار لمن حوله في المسجد حين غلب عليهم الخشوع ...

بيان نقابة الصحفيين.. فضيحة

سمير ساسي بيان نقابة الصحفيين المتعلق بحادثة اعتداء أستاذ على صحفية قناة الزيتونة بيان فضيحة ...