السبت , 25 مايو 2019

خبر عاجل

عبد الرزاق الحاج مسعود

في مثل هذا اليوم من العام القادم
سيكون الأمر قد مرّ عليه سنة أخرى كاملة
وسواء كنت هنا لأراه من بُعد سنة أخرى
أو رحلت لأراه من مسافة أبعد قليلا
فلن يكون كما هو
سيكون قد قضم جزءا آخر من حياتي ومن الحياة
وصار أكبر وأشدّ وضوحا

أنا لم أعد ألتفت لأقيس المسافة التي قطعت
ولا أتطلّع لأستطلع ما تبقّى من طريق
صرت أكتفي بالنظر إليه كلّ يوم لأتعرّف على وجهي في وجهه
وتأكّدت تماما أنه لن يكون السنة القادمة كما هو الآن

مؤخّرا اكتشفت أنّني لم أطلق عليه اسما نهائيا
وأنّي لم أفكّر فيه يوما
ولم أصفه
ولم أكلّف نفسي النظر إليه لا بالنظارات ولا من دونها
ولم أتحدّث عن شؤونه مع أحد من أصدقائي
رغم أنّني تحدّثت كثيرا في حياتي
إييييه كم تحدّثت وكم كنت ثرثارا فعلا
انتبهت إلى هذا مؤخرا حين كنت أتابع أخبار الحروب في شاشة التلفزة
وتمزقت بين صور الحرب والأخبار العاجلة الحمراء أسفل الشاشة
فجأة توقّعت قراءة خبر عاجل بالأسود أو بلون آخر لافت عنه
توقّعت وانتظرت بثقة أنه سيظهر خبرا عاجلا ضروريا للعالم
ولم يحدث شيء

في السنة القادمة سيكون أوضح بما يكفي
ومع ذلك
لن يراه العالم
ولن تنتبه إليه الحياة.

شاهد أيضاً

في مديح التفاؤل على أبواب انتخابات تونسية “يتحزّم” لها الجميع

عبد الرزاق الحاج مسعود لا خيار أمامي شخصيا سوى التفاؤل أنا على ثقة كاملة أن”نا” ...

تحية لـ “الزعماء” العرب في “قمّتهم”

عبد الرزاق الحاج مسعود أنا مع انعقاد القمم العربية دائما من دون قيد ولا شرط ...