السبت , 25 مايو 2019
الرئيسية / تدوينات تونسية / الحساب تحت التّوتة يا طبّوبي

الحساب تحت التّوتة يا طبّوبي

عبد اللطيف علوي

إذا كان مقياس النّجاح لأيّ تظاهرة هو كثافة الحضور الجماهيريّ، فيجب أن تعلم أيّها الشّعب المضحوك على ذقنه دائما، أنّ ساحة باردو لا يمكن أن تتّسع في أشدّ حالات امتلائها وازدحامها وانفلاقها، إلى ما يحويه مسجد واحد كبير في صلاة جمعة محترمة، أو محطّة حافلات وقت الذّروة، أو عرس كبير يحضرو فيه أهل العروس وأهل العريس، وشويّة من الجيران..

من يفرحون بأنّهم ملؤوا ساحة باردو، على فرض أنّهم ملؤوها، فهذا ليس مقياسا لإثبات أيّ امتداد جماهيريّ أو التّفكير في مغالبة باقي الأطراف بهذا الإنجاز التاريخيّ.
تطلعوش مصدّقين بالحقّ من قال لكم إنّه احتشد بمليون ونصف في اعتصام الروز بالبيرّة؟؟
ولاّ مصدّقين حكاية المليون ونصف اللّي خرجوا في جنازة بلعيد وتكدّسوا في محطّة الكار ومدخل المقبرة؟
هو شارع الحبيب بورقيبة بجلالة قدرو، وليس حجّة على جماهيريّة أيّ قنفود سياسيّ حتّى ولو امتلأ عن آخره وفاض على الجانبين.
الحساب تحت التّوتة يا طبّوبي وإخوانه وشركاؤه اللّي ماشي في بالهم جابوا الصّيد من وذنه.
الحساب في الصّندوق، واللّي يحسب وحده يفضلّه!
#عبداللطيفعلوي

شاهد أيضاً

سيدي رمضان ما معاهوش لعب

عبد اللطيف علوي كان لي زميل، سوكارجي بلاّعة. طبعا لم يكن يصلّي وكان يشرب كلّ ...

لمن سوف لن أصوّت ؟

عبد اللطيف علوي الدّاعون إلى المقاطعة يطرحون سؤال الحيرة: لمن سنصوّت؟  ثمّ حين يعجزون عن ...