الإثنين , 17 ديسمبر 2018
الرئيسية / تدوينات تونسية / العتبة في القانون الإنتخابي بين أنصارها ومناهضيها

العتبة في القانون الإنتخابي بين أنصارها ومناهضيها

سفيان العلوي

أقرت لجنة التشريع بالبرلمان عتبة بـ 5% في الانتخابات التشريعية كشرط لدخول البرلمان وهو تقليد ديمقراطي معمول به لاكساب الترشح المصداقية والمسؤولية في الديمقراطية المستقرة. ليس هناك عتبة مثالية وفي الأوضاع الإنتقالية يصبح إقرارها من عدمه أو خفضها من رفعها حساسا ورهين لعبة التوازنات الماضية والحاضرة والمستقبلية.

يقول القائلون بعتبة دنيا أن الوضع الانتقالي يتطلب مشاركة واسعة وحضورا للمعارضة وللأحزاب والقائمات التي لا تملك ماكينة حزبية صلبة ووازنة جنبا إلى جنب مع الأحزاب “الكبرى”. ويرون في ذلك ضمانة لقطع الطريق أمام التغول وعودة الإستبداد من بوابة الإنتخاب.
ويرى القائلون برفع العتبة أن غياب أغلبية مريحة يربك عمل الحكومة والعمل البرلماني ويفتح على السياحة الحزبية. كما يرون أن رفع العتبة من شأنه أن يفتح الباب أمام التحالفات وتقارب الأحزاب المشتركة في الرؤى والقاعدة الإنتخابية مما يقلص من تذرية الترشحات والمشهد الحزبي عامة.

لا شك أن واقع الممارسة يخفي واقعا سياسيا أعقد. فالسياحة الحزبية تطال الأحزاب الكبرى والصغرى على حد السواء والفرقاء السياسيون بعضهم لا يخفي تنكره لكامل المنظومة الدستورية الجديدة ويدعو صراحة إلى مراجعة الدستور والنظام السياسي. يبدو مع ذلك ورغم واقع التشظي الحزبي أن الدستور قد صمد أمام مناهضيه وخاذليه وأصحاب النفس الإستئصالي. ولئن كانت الحاجة إلى تخليق السياسة تتأكد أكثر من أي وقت مضى اليوم فإن المأسسة ضرورية لتحقيق قدر من ضبط الممارسة وترشيد الحرية وحمايتها من الإنفلات والصبر على الإنتقال والقبول بشراكة وطنية لا تلغي الأحجام الحقيقية للقوى الإجتماعية ولا تقوم على المغالبة. لقد تحرر المجال العام ومعه التعبير وإمكانية الرقابة على البرلمان والحكومة من خارجهما لا تزال قوية رغم سطوة المافيا واللوبيات وجرحى الاديولوجيا على فضاءات إنتاج الرأي والإعلام. قد تكون العتبة مدخلا للحل لكن لا نتوقع منها خيرا كثيرا طالما تغلبت نوايا التموقع (وهو أمر عادي في السياسة) على البرنامج (وهو المنشود).

شاهد أيضاً

قواعد النهضة من الأساتذة وإضراب مقاطعة الإمتحانات في التعليم الثانوي

سفيان العلوي انقسمت قواعد النهضة من الاساتذة بين مقاطع للامتحانات وغير مقاطع مما يشير الى ...

منظومة 2014

سفيان العلوي لا شك أن منظومة 2014 التي أفرزتها الإنتخبات هي اليوم في حكم المنهارة ...