الجمعة , 16 نوفمبر 2018
الرئيسية / تدوينات تونسية / وزارة النقل تتصرف بمنطق العصابات وليس بمنطق الدولة

وزارة النقل تتصرف بمنطق العصابات وليس بمنطق الدولة

سمير ساسي
لست هنا في وارد الدفاع عن عبد الرزاق الرحال في تصريحاته الأخيرة لكني أود أن أقدم جملة من الملاحظات على ما حدث بناء على إفتراض أن ما صرح به الرحال خطأ.
أولا في دولة تحترم نفسها لا يمكن لوزارة أن تتخذ قرارا تأديبيا على طريقة المهرجين فتصريحات الرحال لا تستوجب الفصل من العمل حسب قانون الشغل بأي شكل من الأشكال وعدم استيعاب الوزارة لهذه النقطة يوحي بأنها إما خارجة عن الدولة أو لا تعطي اعتبارا للقانون أو يتحكم فيها فاسدون وعصابات ولا تؤتمن على حفظ حقوق الناس وربما هذا الموقف الصبياني الصادر عنها يفسر عدم تبين الحقيقة وإنصاف المظلومين في حوادث القطارات والحافلات وسرقات المطار ووو.
ثانيا كان على رئيس الحكومة وقد سكت على هذه المهزلة إقالة وزير الفلاحة سمير بالطيب إذا استصحبنا تهمة الإساءة إلى مشاعر أهالي نابل حين اعتبر أن ما وقع في نابل فيه منافع للفلاحة وللسدود وأن الخسائر بسيطة وكذلك التصريحات الإستفزازية غير الموفقة لوالية نابل.
ثالثا أعتقد أن ريحا نتنة من مخلفات الايديولوجيا هي ما دفع الوزارة إلى اتخاذ هذا القرار فمصطلح شهادة هو ما استفزهم بصرف النظر عن صوابية تدخل الرحال الذي أود أن أقول له أنه ما كل ما يعرف يقال ولكل مقام مقال وكان على الرحال وقد استدعي بصفته لا بشخصه أن يتجنب التعليق لكن وقد فعل فما ينبغي لمؤسسات الدولة أن تتصرف بمنطق “فتوات الشارع”.
رابعا أتساءل ماذا سيكون موقف الوزارة حين ينصف قضاء الشغل أو القضاء الإداري الرحال وسينصفه حتما إذا لجأ إليه لأنه لم يرتكب ما يوجب عقوبة الفصل عن العمل، كيف ستبرر الوزارة موقفها.
خامسا كان على الوزارة أن تبحث في أرشيفها قبل أن تعجل في العقوبة فقد سبق لمن تولاها مرة أن صرح بأن السرقات في المطار سرقات خفيفة في انتهاك صارخ لمشاعر المتضررين من سرقات عصابة المطار الذين تخشاهم الوزارة وتجيرهم النقابة.
سادسا نحتاج غلى توعية وتثقيف وتكوين في الإتصال والتواصل فمنذ الثورة تتكرر أخطاء التواصل لدى مسؤولي الدولة بدءا من الرئيس وحتى أصغر مسؤول فهل يكون الطرد من العمل وسيلة لتثقيف مسؤولي الإتصال وتجنيبهم أخطاء التواصل.
أخيرا هذه المسألة وجب أن تخرج من دائرة البحث في مقول القول إلى مساءلة آليات اشتغال المؤسسات عندنا واحترام القانون وحفظ حقوق المواطن وكرامته.
رحم الله شهداء نابل
واجب محاسبة المهندسين والمقاولين والمسؤولين عن كل صفقات البنية التحية في المناطق المنكوبة وتشديد العقوبة عليهم تكريما للشهداء واحتراما لمشاعر المتضريرن إن كانت الوزارة حريصة فعلا على مشاعرهم.

شاهد أيضاً

هل دخلت الصهيونية على الخط مع لجنة بشرى

سمير ساسي كشف سليم اللغماني عضو لجنة بشرى للحريات الفردية أن المنظمة الدولية لمناهضة العنصرية ...

المستقيلون لم يلتزموا أخلاق العمل السياسي

سمير ساسي من البديهي أن تكون هناك إستقالات في الأحزاب فهي في النهاية آلية من ...