الخميس ، 20 سبتمبر 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / التحيل في خوصصة البنوك العمومية…

التحيل في خوصصة البنوك العمومية…

عزيز كداشي

طبعا لا أحد يعلم مخرجات ونتائج عملية المراقبة والتدقيق التي خضعت لها البنوك العمومية أكبر المغارات التي نهبت منها أموال التونسيين قبل رسملتها بمئات المليارات من أموال التونسيين أيضا…
ولا أحد يسمع بلجنة تطهير المؤسسات ذات المساهمات العمومية وإعادة هيكلتها التي أعطت موافقتها سابقا بالتفويت في حصة الدولة من بنك تونس والإمارات وعديد اللجان الأخرى…
ولا أحد كشف عن كلفة مكاتب الدراسات الدولية التي عششت لسنوات داخل البنك المركزي للتدقيق ودراسة وضعية البنوك العمومية… أما من نهب هذه البنوك فمازلنا نراهم بأمر المصالحة الملكي يغرفون ونسمعهم في الإقتصاد يحللون وفي نظريات الإصلاح يتفننون…

والأكيد أن لا أحدا يذكر تلك اللقاءات والحوارات والمنتديات التي كان عنوانها “تعصير القطاع البنكي” و “رهانات نجاح الإصلاح الهيكلي للمنظومة البنكية” وغيرها من مصطلحات التحيل التي ندفع يوميا فاتوراتها من جيوبنا وقوتنا… إلى أن اكتشفنا أنه لا وجود لا للعصرنة ولا لإعادة الهيكلة أو إعادة التهيئة خاصة وأننا لم نلمس أي شيئ من الأهداف المرجوة من ذلك كالنجاعة وتوفر الحوكمة الرشيدة… بل عانقنا الفشل.
ثم رجعنا للنقطة الصفر وذهبت أموالنا كالعادة في مهب الريح دون حسيب أو رقيب أو نتائج أو مخرجات لتطرح من جديد خوصصة تلك البنوك والتفويت فيها “لشركاء استراتيجيين” مع إيهامنا كالعادة وبالرغم أن الجو أكثر تعفنا وفسادا أنها ليست غاية بل آلية من آليات الإصلاح !!

شاهد أيضاً

الخارج في الداخل .. المؤامرة أقل من ذلك

سفيان العلوي لا تخضع قراءة تأثير الخارج في الداخل فقط إلى التقدير الموضوعي الجيوسياسي بل ...

اترك رد