الخميس ، 20 سبتمبر 2018

مصر الإعدام

نور الدين الغيلوفي

عسكر مصر لم يبرع في شيء كبراعته في زراعة الموت.. آلة قتل رهيبة تمسك برقاب المصريين.. تسحقهم سحقا وتنسف المسحوق نسفًا.. وقد قنع الناس بأن فئة من الناس جُعلت للموت وجُعل الموت لها.. صفوت حجازي ومحمد البلتاجي وعصام العريان ومحمّد بديع وقائمة تبلغ بطولها عنان السماء.. من الإخوان وغيرهم…

قضاء مصر الشامخ يختزل القوانين الأسيرة في يديه إلى أحكام قتلٍ.. لا يحكم بغير القتل وبذلك أمروه.. قضاء مأمور والآمر مقصلة…
لا أحد من العقلاء لم يتعاطف مع الرئيس العراقي صدّام حسين، حتّى أولئك الذين كانوا يعترضون على ظلمه.. كان إعدامه جريمة أتتها عصابات قدمت على ظهر دبّابة الامبريالية لتذبح العراقيين باسم القانون.. اضطرب الإنسان فينا وانتفضنا فزعا من ظلم يهدّد بسحق الحياة وبتدمير العراق.. ولقد دُمّرت العراق وأُهرق زمان الأمّة بضياعها..

وفي مصر تستمرّ المبكيات.. ويستمرّ إعدام الإنسان ولا يتحرّك فينا الإنسان..
لسان حال الساكتين منّا يقول “يستاهلوا”.. موقف ضغينة من نفوس صغيرة لا تبصر من الأمور شيئا.. وليس مطلوبا إلى الصغائر أن تبصر.. عنصرية مفضوحة في زمان يصرخ بحقوق يداخلها العقوق…
في مصر.. يتحكّم بالرقاب نظام عسكريّ جاء على ظهر دبّابة وطنيّة.. قاعدته الميز العنصري ضدّ فصيل سياسيّ ليس ملائكيّا ولا أظنّه شيطانيّا.. ولم يأمر الله بإعدام الشيطان..
ولكنّ العسكر ينتقم من ثورة 25 يناير واستتباعاتها ومن جميع تداعياتها تحت شعار ممجوج يمسك ببقية بأطرافه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووليّ العهد السعودي محمّد بن سلمان وعيال زايد في دولة الإمارات.. شعار محاربة الإرهاب المحتَمَل..
قد تملك قوّة تقطع بها الرقاب ولكنّك لن تملك الرقاب ولن تنجح في أسر رؤوس تحملها الرقاب.. ولا نفوس تسير بها الرقاب…
لا يروق لي استدعاء الغيب في معارك الأرض.. ولكنّني أظنّ أنّنا أمّة يعاقبها التاريخ.. تدفع ثمن غيابها..
التاريخ لا يرضى بغير من كان حاضرا.. ونحن أمّة الغيبوبة والغياب..
أضحوكة زماننا…
لذلك رجمَنا التاريخ بأمثال السيسيّ وأشباهه وأشياعه…
نحن أمّةٌ سراب..
لا تتقن غير الخراب…

شاهد أيضاً

مَزْبلَةُ حَيّنا الشعبيّ

بشير العبيدي #رقصة_اليراع منذ ستّين سنة، ومع خروج آخر جندي من جنود الاحتلال البغيض، سكنّا ...

اترك رد