الخميس , 18 يوليو 2019
الرئيسية / تدوينات تونسية / الشاهد ابن نداء تونس..

الشاهد ابن نداء تونس..

Advertisements

محمد ضيف الله
لم ننس يوم رقص وهو ينطق كلاما فاحشا عن أم المرزوقي، كان ذلك في احتفال الحزب بفوزه في انتخابات 2014. ولم ننس يوم هددوا قبل تسميته رئيسا للحكومة بأن يمرمدوا الحبيب الصيد. من أجله هو باعتباره أقرب إلى قلب حزبهم من خلفه، لم ننس هذا.
وبعد أربع سنوات وهم ينفردون بالرئاسات الثلاث، من باردو إلى قرطاج مرورا بالقصبة، لم تتحقق أي من الوعود التي أطلقوها في 2014، بل احمرّت كل المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية. وهو ما ينبئ بهزيمتهم النكراء القادمة، ولتفاديها أو تفادي جزء منها، ها هم اليوم يفتحون النار على مرشحهم المفضل وابن حزبهم يوسف الشاهد، وكأنه أوتي به من خارجهم، وما ذلك في الحقيقة إلا للتفصي من مسؤوليتهم على ما حصل، ومحاولة لتحميله أفشالهم الفاقعة وأكاذيبهم الانتخابية.
الخطير في الأمر أن يهرع آخرون إلى نجدتهم في حربهم هذه الداخلية. فيصطفون وراء هذا الشق منهم أو الشق الآخر.

شاهد أيضاً

الرياضة في الواجهة..

محمد ضيف الله لم تأت من مثقفين لأنهم يحسبونها جيدا وتُسجل عليهم، والمراقبون يحصون كل …

المؤامرة ضد العرب..

محمد ضيف الله عاش الوطن العربي على امتداد القرن العشرين على وقع الانقلابات العسكرية ومحاولات …