الخميس ، 20 سبتمبر 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / تثقيف المُشاكِسْ بسيرة السيدة “رُولكِسْ”

تثقيف المُشاكِسْ بسيرة السيدة “رُولكِسْ”

عبد القادر عبار

1. في هذه الأيام التونسية الحرجة، تدحرج الكثير من الكلام الساخن، وسال كثير من الحبر الاحتجاجي حول أمّ الساعات، الماجدة “رولكس” وعلاقتها بمعاصم السرّاق وفرسان الفساد.. مما دفعني واستفزني بتحرير هذه المساهمة التي اخترت لها عنوان: “تنوير المحتج وتثقيف المشاكس بسيرة وخصوصيات السيدة “رولكس”.

2. من ينظر إلى المعصم الذي تحلّيه ساعة “رولكس”.. قد يتمثّل قول يزيد بن معاوية في وصف معصم جاريته المحلّى بالوشم حيث قال:
نالت على يدها ما لـم تنلـه يـدِي * نقشاً على معصمٍ أوهت به كبدي
خافت على يدها من نبْـل مقلتهـا * فألبست زندها درعـاً مـن الـزرَدِ

3. “اذا سألتم الله.. فاسألوه البَخْت” أي الحظ.. (وللعلم هو من كلام الناس وليس بحديث نبوي).. إذْ لا يستوي معصمٌ يزيّنه مِقياسْ (3 نقاط على القاف) رخيص من نحاس.. أو نقشُ لوَشْمٍ أخضر.. ومعصمٌ تزيّنه ساعة “ROLLEX” التي يفوق سعرها 45 مليون (يالطيف !) وتتفاخر “رولاكس” الموضوعة على معصم أنثى على زميلتها التي يحملها معصم رجل لأن أرشيف تاريخ الساعات يقول كانت أداة التعريف بالوقت في أوروبا منذ القرن (16). هي ساعة الجيب.. في حين أن الساعة على شكل السوار أو ساعة المعصم أو اليد كانت تعتبر وسيلة أنثوية جداً بحيث لا يحملها الرجال.

4. السيدة “رولكس ” ارتبطت بالثراء والأثرياء وأصبحت عنوانا للدخل العالي ومثالا للنجاح الباهر والعزيزة “ROLLEX” اسم ماركة تجارية سويسرية متخصصة بساعات اليد سجّل عام 1908 واشتقاق الاسم مازال سرّا مجهولا بالرغم من أن بعض الناس يعتقد أن الاسم مشتق من الفرنسية “horlogerie exquise” بمعنى الساعات المختارة بعناية. أو الساعات الرائعة.

5. ساعات رولكس ملقبة بـ “الساعات الوحيدة التي تهمّ” وهو رأي الذين يعتمدون عليها في أعمالهم وحياتهم – مثل متسلقي الجبال والغواصين في أعماق البحار والذين يحتاجون إلى ساعة موثوقة تحت أقصى الظروف ومن قبل المستثمرين أيضاً لأن ساعات رولكس مصنوعة يدوياً حسب التقاليد السويسرية باستخدام أجود المواد.

6. أول متسلق يصل إلى قمة جبل إفرست عام 1953 وجميع أفراد الطاقم معه كانوا يلبسون ساعات رولكس ولم تتعطل أي واحدة منها ولم تفقد أي واحدة ولا ثانية من التوقيت على الرغم من صعوبة العمل وقسوة البيئة. وفي عام 1960 غطست غواصة للبحرية الأمريكية إلى عمق 35.798 قدم في عمق البحار وقد ربط بعض البحارة ساعة رولكس على خارج الغواصة حيث صدموا عندما عادت سليمة ولم تفقد ولا حتى ثانية واحدة من التوقيت. هذا بالرغم من الضغط الهائل التي تعرضت له.

7. والسؤال المشاكس هو: إذا كانت شركة رولكس. بموجب القانون السويسري للجمعيات الخيرية ليست مجبرة على كشف أي تبرعات تقوم بها.. لا لمن تتبرع له ولا لحجم التبرعات وتحب أن تبقي تبرعاتها مجهولة وهي حثي اليوم لم تكشف عن أي تبرعات قامت بها فمن أين لكم هذه “الرولكسيات”.. أيها السادة والسيدات ؟؟

شاهد أيضاً

الجيلاني يقوم بالحركات الإحمائيّة

صالح التيزاوي مع عودة التّلاميذ والطّلبة والأساتذة إلى المدارس والمعاهد والجامعات تذكّر السّيّد الجيلاني الهمامي ...

اترك رد