الخميس , 15 نوفمبر 2018
الرئيسية / تدوينات تونسية / سيد قطب، ذاك الرجل الشهم

سيد قطب، ذاك الرجل الشهم

محمد بن نصر

في ذكرى استشهاد سيد قطب
صاحب المواقف الشجاعة، كنت أعتبره في بداية علاقتي بالفكر والسياسة زعيم الثورة المضادة. كنت حينها أرى في عبد الناصر الزعيم الأوحد ثم قررت في لحظة صراع مع نفسي أن أقرأ لسيد قطب.

قرأت تفسيره من أوله إلى آخره وكل كتبه، شدني كتابه التصوير الفني في القرآن الكريم. أعدت قراءته مرارا وتكرارا. عندما يختزل أنصاف المثقفين سيد في كتابه معالم في الطريق، تعلم ماذا يفعل الجهل بأصحابه. سيد عمق في نفسي فهم الرأسمالية البشعة وكرهها وربطها بمثياق غليظ مع العدالة الإجتماعية، لا زالت صرخته، إني أتهم، ترن في أذني. كتابه العدالة الإجتماعية في الإسلام الذي منع الأزهر تداول طبعته الأولى، كان لا يفارقني في المرحلة الثانوية. رحم الله سيد قطب، كم ظلم حيا وميتا ولكن عندما تزول غشاوات الأيديولوجيا سيعلم الناس كم كان عظيما وكم كان المستبد وضيعا. الأفكار الحية لا تموت أبدا ولكن كل فكر إنساني مهما ارتقى لا يستطيع أن يخرج من دائرة النقد والمراجعة.

شاهد أيضاً

من أوهام السياسيين في تونس

محمد بن نصر تتحكم في الأذهان عدد من الأوهام تتحول بفعل تكرارها إلى حقائق تخفي ...

أكشف ولا تحبط

محمد بن نصر فريب، مرتزقة، عصابات… “زيد أشكون زاد” تتوالى الأوصاف المهينة للمدونين ولسلاحهم الوحيد ...