الجمعة ، 21 سبتمبر 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / رسالة مضمومنة الوصول إلى بعض الحداثيين التونسيين

رسالة مضمومنة الوصول إلى بعض الحداثيين التونسيين

محمد كشكار

بمناسبة عيد الأضحى المبارَك، رسالة مضمومنة الوصول إلى بعض الحداثيين التونسيين من “جماعة النَّمَطْ”! لوموند ديبلوماتيك،

ترجمة بتصرّف مواطن العالَم

“نمط حياة” (Style de vie) فُرِضَ علينا، نحن التونسيون، من قِبل الاستعمار الفرنسي، الدوائر المالية العالمية العليا (FMI, BM, BCE, etc)، البنوك المحلية، صُنّاع الموضة، مهندسي الماركيتينڤ، تجار حقوق الإنسان، المنظمات غير الحكومية الأجنبية وممثليها المحليين المرتزقة (ما فمّاش ڤطوس يصطاد لربي)، مستوردي الإيديولوجيات، لائكيِّ فرنسا منبتِّي الهوية حداثيِّ الهانة ورڤود الجبّانة، إلخ.

نمطٌ، قمةٌ في السلعنة، سلعنةُ المرأة والتقاليد والقيم، سلعنةٌ توظِّفُ نوعًا من العلوم والجمالية (Esthétisation)، جمالية تدّعي تعويضَ كل ما هو طبيعيٍّ ومحسوسٍ في الحياة بما هو مُصنّعٌ وافتراضيٌّ، تكتيكٌ جهنّميٌّ مُبيّتٌ يُنسيك الطبيعة وجمالها، يُنسيك حتى أهلك وناسك وأصلك ودينك ولغتك وتاريخك وهويتك، يستلبك حتى النخاع. تكتيكٌ، لا غاية له إلا الربح السريع ولا وسيلة إلا الاستغلال الفاحش. تكتيكٌ، يشرِّكك في إفلاس نفسِك بنفسِك! تكتيكٌ، عوّدنا على “حاضرٍ دون حضورِ” لواقعٍ معدَّلٍ جينيًّا، حيث لا يوجد شيء لم تطله، وبصفةٍ لا رجعة فيها، آفات الكذب والتزويق والغِش والتلوّث والفساد.

هذا هو البرنامج المشترَك الذي يحاول فلاسفة أذكياء خبثاء عديمو الأخلاق والضمير، مرتزقةُ الماركات العالمية المشهورة، يحاولون أنسنته وعَلمنَته وتجميله وتسويقه لنا تحت يافطة برّاقة كذّابة، كُتِبَ عليها مفهومٌ اسمُه “نمط حياة عقلاني تقدّمي حداثي”، ومذ أصبح هذا الأخير قيمةً مضافةً (Valeur ajoutée)، أصبحوا يحاولون إذلالَنا وإجبارَنا على الرضوخِ والانصياعِ والاستِلابِ والتبعيةِ والعبوديةِ.

هل يوجدُ في آخر النفقِ بصيصٌ من الأملِ؟
مقاومةُ هذا النمط وأصحابه والداعين إليه في بلادنا، هدفٌ ليس مستحيلا، وذلك عن طريق الرجوع الواعي للطبيعة النظيفة البريئة الحرة: نظامنا الغذائي المتوسطي، صلة رحمنا، هندسة بنائنا، فلاحتنا التقليدية البيولوجية بطبعها، قِيمنا السمحة، احترامنا للمرأةِ ولمن هو أكبر منا سنًّا وقدْرًا، إلخ.

خاتمة شخصية: “الحلم الذي لم يتحقق، لكنه قابلٌ للتحقيق” (الأناركي جوزيف ديجاك، 2016) على مقاس الإنسان الإنساني، أفضلُ عندي ألف مرّة من كابوسٍ حتميِّ التحققِ (النمط الاقتصادي والاجتماعي الليبرالي الغربي المستورَد)!

المصدر:
Le Monde diplomatique, août 2018, p. 28, Article : «Beauté toujours en instance» par Annie Brun, écrivaine

إمضائي
عيد مبروك مبارك على كل المسلمين والناس أجمعين بما فيهم “جماعة النمط”، كنتُ منهم ومازال لي فيهم أصدقاء صادقون، لكنهم في أغوار حضارتهم العربية-الإسلامية لا يحفرون وبالنمط الغربي هم مبهورون.
و”إذا كانت كلماتي لا تبلغُ فهمَك فدعْها إلى فجرٍ آخَرَ” جبران

تاريخ أول نشر على حسابي ف.ب: حمام الشط، الاثنين 20 أوت 2018.

شاهد أيضاً

الخارج في الداخل .. المؤامرة أقل من ذلك

سفيان العلوي لا تخضع قراءة تأثير الخارج في الداخل فقط إلى التقدير الموضوعي الجيوسياسي بل ...

اترك رد