الجمعة ، 17 أغسطس 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / آخر ابتسامة قبل مظاهرة الغد

آخر ابتسامة قبل مظاهرة الغد

محمد بن رجب

المرأة عندنا تهدي نصيبها من الميراث لأخيها وإذا أفتكه منها تسكت ولا تشتكيه لاسترجاع حقها بل تحميه ولا نتحدث عن نهبه لها وترعى سمعته… وهي تناضل من أجل المساواة في الميراث وهي تنوي الخروج غدا لإسماع صوتها الذي أسكتته عن طواعية أو قهرا.. وسيلتف حولها المناضلون والمناضلات مطمئنين إلى موقفها السليم ودعمها لتقرير الباجي…

وعندنا الذكر الذي حرم شقيقته من ميراثها وأجبر زوجته على المطالبة بميراثها.. وسكت إذا ما تزوجت شقيقته رجلا نهب أرزاق شقيقاته أو سرق نصيب الأيتام في حضرته.
ويخرج هذا المناضل من أجل الحق غدا.. ويلتف حوله المنافقون والمنافقات من أمثاله وهم كثيرون..
هل يوجد نفاق أشد من هذا..؟
أما عن البنود الأخرى في التقرير فحدث ولا حرج.. آلألف يعيشون في نفاق من أمرهم.. ويرفضون أبسط بسائط الحريات التي قتلوها في محيطهم وسيدافعون عنها غدا وكأنهم من أبطال الحرية والحق والعدالة والمساواة وهم لا يدفعون حتى أجور الناس الذين هم في خدمتهم في مواعيدها…

••

إذا خرج الآلاف في مظاهرة الغد عليكم أن تراعوا المندسات والمندسين من هذا النوع في النضال.. فهل أسمي لكم «مناضلات» و «مناضلين» من هذا القبيل… وهم ليسوا من العمال أو بسطاء القوم بل هم من الأساتذة والمحامين والأطباء والمهندسين… والإعلاميين ذكورا وإناثا…؟؟؟!!! طبعا

شاهد أيضاً

دولة الإكراه

نور الدين العويديدي قامت الثورة التونسية في العام 2011 باعتبارها إنتفاضة شعبية عارمة على تجربة ...

اترك رد