الخميس ، 16 أغسطس 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / خصومات مفتعَلَة مسيرات هنا ومسيرات هناك

خصومات مفتعَلَة مسيرات هنا ومسيرات هناك

نور الدين الغيلوفي

خصوم لجنة الحريات الفرديّة والمساواة يدعون إلى مسيرة وطنية لمنع تقريرها.. وأنصارها يدعون إلى مسيرة وطنية من أجل تمريره…

الفريقان.. كلٌّ منهما يدعو شعبه ويستقوي على الفريق الثاني بشعبه.. والفريقان كلاهما يلوذان بمجلس شعب ثالث.. كأنّهما يتحدّثان بلغتين مختلفتين عن شعبين مختلفين ويلوذان ببرلمان شعب آخر ليس هو الشعب الذي أنجز ثورته ليأكل من ثروته فيَطْعَمَ من جوع ويأمن من خوف…
الفريقان يزعمان نصرة الحريات ولكنّ كلّ فريق يصادر الفريق الآخر.. لأنه يرى فيه الجحيم.. ولا حرية في الجحيم..
الفريقان يدّعيان تحرير المرأة ولكنّهما يجعلانها في مرماهما المشتَرَك.. موضوعَ سجال لا غير…
الفريقان يقولان باحترام الدين ورعاية المقدّسات .. ولكنّ لكلّ منهما دينَه الذي ارتضاه لنفسه ومقدّساته التي لا يرى عنها بديلا…
داخل كلّ فريق منهما عقلاء كُثْرٌ… ولكنّ ذوي الأهواء أكثر..

المنطق يقول: نتعاون في ما اتّفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا في ما اختلفنا فيه.. ولكنّ بين الفريقين من لا تناسبه غير مستنقعات الصراع فهو ولوع دوما بإيقاد النيران.. وبمثل هذه الصراعات المفتعلة يُهدَر الزمن وتضيع الجهود ونتقهقر بدل التقدّم…
لست أدّعي لنفسي الحياد.. فلا حياد أمام محن تتراكب وأزمات تتراكم وقومٍ يُضيعون الوقت بافتعال عناوين لا تفعل شيئا غير إضرام النيران في جسد شعب أعياه السياسيون وأرهقه سكّان العلب الإيديولوجية الذين يرّوجون بضائع لا تسمن ولا تغني من جوع…
لست محايدًا.. ولكنّني أحتجّ على ترتيب الأولويات…
أحتجّ على أنصار التقرير لأنّهم يضيعون من وقتنا ويفسدون انسجامنا بمشاكل ليست منّا فهم يهرولون، وقد ضاقت بهم الديمقراطية، من أجل حشرنا في مربّع دكتاتورية قوانين لا تكاد ترضي من التونسيين أحدا…
وأحتجّ على خصوم التقرير لأنّهم ينفعلون بما يفعل الأوّلون فيطرحون في الشارع ما أغناهم عن طرحه برلمان انتخبوه وارتضوه لحسم المعارك…

شاهد أيضاً

غرامشي..

محمد ضيف الله غرامشي (Antonio Gramsci) لم يكن معروفا بين الماركسيين عندنا حتى الثمانينات شأنه ...

اترك رد