الثلاثاء ، 21 أغسطس 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / أنا لست صفحة بيضاء تكتب فيها ما تشاء !

أنا لست صفحة بيضاء تكتب فيها ما تشاء !

محمد كشكار

تلميذ السنة أولى ابتدائي مخاطِبًا معلّمَه: “إرثي الجيني وحده يُسمّيه العلماء “الكتابُ الأكبرُ”، فلماذا تحطّ من شأني يا سيدي المعلم وتسمّيني “صفحةً بيضاءْ”، ثم تدّعي أنك قادرٌ أن تكتب فيها ما تشاءْ!
مواطن العالَم

يا سيدي وتاج رأسي، هو المخلوق الجديد (التحام الحيوان المنوي بالبويضة) ليس صفحةً بيضاءَ، فما بالك بي أنا ابنُ الست سنوات:
آدِآنِي (حمضي النووي) الفطري (Acide Désoxyribonucléique) (Mon ADN) (الحمض النووي)، أعقدُ من أعقدِ كتابٍ صدر في التاريخ (Un livre complexe).
آدِآنِي، (حمضي النووي) كتابٌ واحدٌ وحيدٌ في الوجود، لم يوجد مثله ولن يوجد (Un livre unique dans l`histoire et le futur).
آدِآنِي، (حمضي النووي) كتابٌ مكتوبٌ بالشفرة الجينية (Le code génétique)، لغةٌ لا يفقه فك رموزها إلا أعلى الراسخين في العلم.
كتابٌ، بأربعة حروف فقط (Les 4 bases: A, T, C, G) رَكَّبَ أكثر من أربعة مليارات مفردة (Les nucléotides).
آدِآنِي، (حمضي النووي) كتابٌ يضمّ بين دفّتَيه تاريخ البشرية البيولوجي ويحفظه من التلف والزمن، الكتابُ الوحيدُ القادرُ على استنساخِ نفسِه بنفسِه.
آدِآنِي (حمضي النووي) تفاعل مع محيطي وخلق مني كائنًا يستحيل استنساخَه كليًّا (جسديًّا ممكن، ذهنيًّا غير ممكن) حتى عن طريق عملية الاستنساخ (Le clonage).

يا سيدي وتاج رأسي، قبل أن آتيك إلى المدرسة تعلمتُ الآتي:
منذ ولِدتُ وأنا أحملُ اسمًا ولقبًا، دينًا وانتماءً، جنسًا وجنسيةً، ثقافةً وحضارةَ، عاداتٍ وميولاتٍ، جماليةً وذوقًا، واقعًا وخيالاً، صحّةً وسقمًا، أحلامًا وأوهامًا، تجاربَ وأخطاءَ، تاريخًا بانتصاراته وهزائمه.. أما زلتَ تصرّ على أنني مجرّدُ صفحةٍ بيضاء!
استوعبتُ من المعلومات في ست سنوات ما لا يقدر على استيعابه أنجب الطلبة في الجامعة في نفس المدة.
تعلمتُ من عائلتي ومحيطي، تعلمتُ اللغةَ العربيةَ ورموزَها، الأخلاقَ وحدودَها، الأكلَ وأنواعَه، اللباسَ والمُوضةَ، القرابةَ وآدابَها، الحبَّ ونَقيضَه، باختصار يا سيدي تعلمتُ الحياةَ من الحياةِ.

أخيرًا يا سيدي وتاج رأسي، وليس آخرًا، سأقسو عليك قليلاً على قدرِ قسوتِكَ عليّ بنعتي بـ”الصفحةِ البيضاء”، شتيمةٌ يا سيدي لو كنتَ تدري، وإن كنتَ لا تدري فالمصيبةُ أعظمُ! أتعتقِدُ أنكَ العالِمُ وأنا الجاهلُ؟ أنا لم أدّعِ يومًا أنني عالِمٌ لكنني لستُ جاهلاً! أجاهلٌ مَن يعرفُ اللهَ والشيطانَ، الجنّةَ والنارَ، الحلالَ والحرامَ، الصدقَ والكذبَ، التجريدَ والتجسيمَ؟
أنا، يا سيدي، طِفلُ في طَوْرِ التشكّلِ، جسديًّا وذهنيًّا، لي ماضٍ وأطمحُ لمستقبلَ أفضلَ. أنا لستُ عجينةً تشكّلها كما تشاءْ، ولا إناءً فارغًا تملؤه بما تشاءْ، ولا صفحةً بيضاءَ تكتبُ فيها ما تشاءْ!

إمضائي
“إذا كانت كلماتي لا تبلغُ فهمَك فدعْها إلى فجرٍ آخَرَ” جبران
تاريخ أول نشر على حسابي ف.ب: حمام الشط، الاثنين 30 جويلية 2018.

شاهد أيضاً

شباب !!!

نور الدين العويديدي كان شيخنا الجليل الاستاذ منير شفيق يقول لنا أيام اشتداد محنة النفي ...

اترك رد