الإثنين ، 20 أغسطس 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / لماذا خضنا الحرب الخطأ ؟!

لماذا خضنا الحرب الخطأ ؟!

عبد اللطيف علوي

سؤال كان يعذّبني وأنا أؤدّي صلاة الصّبح في جامع السّبطين بسطيف، ولا أعرف هل كان ذلك ممّا سلبني الخشوع أم ممّا زاد في خشوعي!؟
وأنا أرى ذلك الإقبال العجيب من الشّباب والكهول والشّيوخ على الصّلاة في المساجد، باطمئنان وهدوء وسكينة!
وأنا أستمع إلى ذلك الإمام الّذي يأتي صوته من أعمق أعماق الرّوح كأنّه يمطر من الجنّة!

كان السّؤال الّذي يعذّبني ويخنقني بالغصّة على بلادي:
لماذا خضنا الحرب الخطأ؟
حرب الجزائر ضدّ الإرهاب كانت أقسى بكثير ممّا عشنا، لكنّها لم تحارب دينها ولا هويّتها، لم تحارب الحجاب ولا اللّحية ولا القميص ولا حلقات تحفيظ القرآن والذّكر في المساجد المفتوحة طول الوقت.
لم توجد فيها طبقة من الثقفوت الكفرجوت الّذين كرّسوا كلّ وقتهم وحياتهم ومواقعهم لمسخ هوية الشعب العميقة وسلخه عن دينه وحتّى عن عاداته الأصيلة!
الجزائر على العكس منّا تماما، فتحت مساجدها للعودة إلى المنابع الصّافية العميقة، إلى سرّ قوّتها وصمودها في وجه الاستعمار، إلى دينها وهويّتها، سرّ قوّتها الخالدة…
ذلك المصدر العميق الكامن الحيّ الدّائم للقوّة تعود إليه الجزائر اليوم وهي تبني نهضتها وتحارب الإرهاب وتضرب مثلا مناقضا تماما لما فعلناه ونفعله على بعد خطوات منها!
لماذا أخطأنا الحرب؟ وجعلناها حربا على القيمة والدّين والكتاب والقميص واللّحية والهويّة والروح العميقة لشعبنا، عوض أن نجعلها حربا على الإرهاب والجهل والتخلف والتبعية وقلّة المعروف وقلّة الذّوق وقلّة الحياء؟!
سؤال أوجعني وأنا أستقبل صباح الجزائر العظيمة، صباحها الجميل العامر بروحانيّة غريبة!
صباح المجد يا جزائر.
#عبد_اللطيف_علوي

شاهد أيضاً

حداثيون “Made in Tunisie”

عزيز كداشي البعض من الحداثيين made in tunisia يحسسك انو البلاد هاذي قاعدة تقلع ومصورخة ...

اترك رد