الإثنين ، 20 أغسطس 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / لو كنت مكان عبيد البريكي لسترت ما ستر الله

لو كنت مكان عبيد البريكي لسترت ما ستر الله

نور الدين الغيلوفي

#انتظروا_موت_كبار_الحومة

لو كنت مكان السيد عبيد البريكي لسترت ما ستر الله وللزمت صمتي وجعلت منه صومعتي.. فالصمت ستر ووقاية وحكمة.. لن نذكّره بالماكينة التي هدّد بها التونسيين يوما بأنّها تفرم من يقف أمامها.. ليلة سوّلت له نشوته بأن يهدّد الناس بمنظّمة صنعوها ودفعوا من دمائهم وأموالهم لقيامها.. ولن نذكّره بأنّ من شكر وذمّ فقد كذب مرّتين بعد أن خالط جماعة النهضة وصار بينهم وبينه ماء وملح…

السيد عبيد من عائلة الوطد.. ماركسي لينينيّ ستالينيّ ماويّ.. لاحظوا أنّها أسماء لا تتكلّم ((تونسي)).. ليس ذلك مشكلة فنحن نقدّس الاختلاف وندافع عن حرية المعتقد.. وماركس كان رجلا عظيما.. ولولا عظمته لما غزت أفكاره كوكب الأرض كما لم يفعل الأنبياء (هذا رأيي.. بربّي لا تقفوا عنده)…
السيد عبيد بدأ مشواره الوظيفيّ أستاذا بإحدى مدن الجنوب التونسيّ المناضل.. أهلا وسهلا ومرحبا…
السيد عبيد كان نقابيا نشطا.. شيء يشرّف…
لمّا أراد المخلوع، في بدايات عهده، إدخال الاتحاد العام التونسيّ للشغل إلى بيت الطاعة استعصت عليه بعض القيادات وخاصّة النقابة العامّة للتعليم الثانويّ بقيادة السيد أحمد الكحلاوي (مناضلون وطنيون ديمقراطيون) من سلالة الوطنيين الديمقراطيين.. وطد نكرة بلغة أخرى.. معناها وطد بحذف الألف واللام…
جيء بالسيد عبيد البريكي من الجنوب إلى المركز وتمّ الاستيلاء به على نقابة التعليم الثانويّ.. وأُطرد المناضل أحمد الكحلاويّ بعد الإنقلاب عليه.. وصار يُنعت وقتها بـ (آية الله أحمد الكحلاوي).. في زمن كان المخلوع فيه يستمتع بشواء جماعة النهضة مع ندمائه الوطنيين الديمقراطيين..
وبعد مدّة جوزيَ السيد عبيد على نضاله وصُعّد إلى المركزية النقابية ليكون سائقا في العربة الأولى يهدّد التونسيين بالماكينة…
#الاتحاد_العم_التونسي_للشغل_منظمة_وطنية_تحمي_التونسيين_وليست_ماكينة_تفرمهم

عبيد البريكي
عبيد البريكي

شاهد أيضاً

حداثيون “Made in Tunisie”

عزيز كداشي البعض من الحداثيين made in tunisia يحسسك انو البلاد هاذي قاعدة تقلع ومصورخة ...

تعليق واحد

اترك رد