الثلاثاء ، 14 أغسطس 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / الشاهد وحربه من أجل البقاء في القصبة

الشاهد وحربه من أجل البقاء في القصبة

نور الدين الختروشي

واضح أن الشاهد ينزع عن الباجي القيمة الرمزية “المضافة” التي مكنته إلى اليوم من لعب دور أكبر من صلوحياته الدستورية وتدخلات حاسمة في إعادة هندسة المشهد منذ فرضه للتوافق مع النهضة ثم مبادرته بإزاحة حكومة الصيد.

الشاهد يعيد الباجي إلى حجمه الدستوري “الطبيعي” كمقدمة في تكتيك حربه من أجل البقاء في القصبة..
المشكل أن عودة الباجي إلى حجمه “كربع رئيس” كما حدد صلوحياته الدستور قد ينسف من الأساس استراتجية النهضة في رهانها على التوافق كرافعة لتجاوز ألغام المرحلة وإنقاذ المسار السياسي
فالقيمة الاعتبارية والرمزية لشخص الرئيس هي التي كانت العامل الحاسم في تغليب خيار التوافق مع النهضة ومشاركتها في حكومتي النداء.
تقليص حجم الباجي ونزع المعطف الرمزي كرئيس/ أب أو بورقيبة الصغير هو بالنهاية سحب ورقة رهان استراتيجي من يد النهضة أيضا فالباجي الرئيس لن يكون ضمانة لتوازن المشهد كما هندسه الشيخان خلال لقاء باريس وبعده..

تقديري أن النهضة قد تركت الباب مفتوحا لخروج الشاهد إراديا من القصبة وإن اضطرت بالنهاية للإختيار بين مغامرة الرهان على الشاهد والمحافظة على شريكها في قرطاج فستختار الباجي..

فكرة بصياغة أخرى من مقالي في جريدة الرأي العام
#ساندوا_الاعلام_المسؤول

شاهد أيضاً

المغالطات في المساواة

نزار يعرب المرزوقي المغالطات في المساواة واللعب على المرجعيات بالتلاعب على الشرعيات جولة أولى انتصر ...

اترك رد