الثلاثاء ، 14 أغسطس 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / ماذا يمكن أن أشتري بحياتي ؟

ماذا يمكن أن أشتري بحياتي ؟

عبد اللطيف علوي

جميعنا نتذكر لحظة إعدام صدّام حسين، كانت لحظة رهيبة، بدت للكثيرين لحظة عظيمة ومهيبة، لرجل يرحل مرفوع الرّأس يستقبل الموت فاتحا عينيه، فبدا لنا أنّ ذلك الموت العظيم ربّما يكفي ليجعل منه إنسانا عظيما يخلّده التّاريخ تخليد العظماء.

الحقيقة غير ذلك…
عندما تترك خلفك شعبا ذليلا ممزّقا، حطّمته باستبدادك وبحروبك التي خضتها بالوكالة، عندما ترحل وأنت تحمل معك آلاف المظالم وفي رقبتك أرواح الّذين قتلتهم ظلما بالكيمياويّ وغير الكيمياويّ… عندها… لا تطمع كثيرا أن يكون لموتك معنى، أو أن تصبح عظيما لمجرّد أنّك وقفت أمام الموت بشجاعة…
تشاوسيسكو أيضا وقف أمام الموت بشجاعة، وهتلر أيضا ذهب إلى الموت بمحض اختياره، لكنّ ذلك لن يغيّر من الأمر شيئا…
في المقابل كان إعدام لوركا، حدثا لا يتكرّر، ألهم الشّعراء والشّعوب الحالمة بضوء الحرّيّة، ليس لمجرّد أنه وقف لحظة إعدامه يرفع يده و يقرأ قصيدة الخالدة:
«”ما الإنسان دون حرية يا ماريانا؟\ قولي لي كيف أستطيع أن أحبك إذا لم أكن حراً؟\ كيف أهبك قلبي إذا لم يكن ملكي
ليس لأجل تلك الكلمات وحدها كان موته عظيما، وإنّما لأنّه عاش لوركا الّذي نعرف… وكتب ما نعرف.. وخلّد قيم الحياة والحبّ والحرّية الّتي نعرف…
عمر المختار أيضا كان لوركا قومه، وأحمد ياسين، وناجي العلي وغيرهم…
لا بطولة في الموت أبدا… مهما كان يبدو في صورة عظيمة ومجيدة..
البطولة الوحيدة، هي في الحياة التي تجعل لذلك الموت قيمة استثنائيّة.. الحياة الّتي تحمل الإنسان إلى تلك اللّحظة الفارقة، التي نسمّيها الموت العظيم.. موت الشّهداء، أو الشّعراء أو الزّعماء الخالدين، أولئك الّذين يتركون في نفوسنا لحظة رحيلهم، امتدادا شاسعا للحياة رغم الألم وهول الصّدمة الوجوديّة، المتجدّدة دوما كلّما تذكّرناهم، كأنّنا نعيشها لأوّل مرّة…
بعض الصّغار، يريدون أن يجعلوا لموتهم ضجيجا استثنائيّا، بافتعال التّرّهات، والغبار والعجاج… ليجعلوه حدثا دراميّا ملحميّا، يستثمرونه في الحياة ويبتزّون به العواطف والدّعوات ويحيطون أنفسهم بهالة من القداسة.
بعضهم يكتفي بأن يجعل من موته البارد، حدثا دراميّا يركبه كلّ أنواع البطولات، وكأنّنا نلحظ نهاية أسطوريّة لسوبركائن أو نصف إلاه، يرخي رأسه الثّقيل بعد أن أفرغ كلّ سنوات العمر واقفا مفتوح الصّدر والذّراعين في وجه العواصف والبراكين والزّلازل، يوزّع الرّحمة والحكمة بالمجّان على العباد الأشقياء…

لمثل هؤلاء أقول :
من فاتته الحياة فقد فاته وقت البطولة ولا يستطيع أن يطلبها عند الموت…
حياتك هي التي تجعل لموتك قيمة، وليس العكس.
لم أغفل عن الموت يوما، كما أنّه لم يغفل عنّي، كنت دائما أسأل نفسي:
.. ماذا يمكن أن أشتري بموتي ؟
فأجيب:
لا شيء! لا شيء إطلاقا!
ثمّ أسأل نفسي ثانية:
وماذا يمكن أن أشتري بحياتي ؟
فأجيب:
أستطيع أن أشتري بها موتة عظيمة تليق بشاعر، لم يكتفِ بالكتابة، بل عاش شاعرا…
#عبد_اللطيف_علوي

شاهد أيضاً

المغالطات في المساواة

نزار يعرب المرزوقي المغالطات في المساواة واللعب على المرجعيات بالتلاعب على الشرعيات جولة أولى انتصر ...

اترك رد