الثلاثاء ، 14 أغسطس 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / خطاب من وراء حجاب !

خطاب من وراء حجاب !

القاضي أحمد الرحموني

لا ادري لماذا هذا الجدل الطويل حول الحديث الذي أدلى به أخيرا رئيس الجمهورية لقناة نسمة ؟! ولماذا العجب من اختياره لهذه القناة بالذات دون القناة الوطنية؟! ولماذا الحرص المبالغ فيه لمعرفة ماذا قال بالضبط أو ماذا صرح بالكامل ؟!

يبدو من الواضح أن رئيس الجمهورية على وعي بما يفعل وأن لجوءه لقناة نسمة هو بسبب انخراطها -منذ استفحال الأزمة الحكومية- في نفس التوجه الذي عبر عنه بوضوح في ذلك الحوار المسجل. كما أن استعداد تلك القناة (وإدارتها وصحفييها) لإخراح الحوار طبق المواصفات المطلوبة (من الرئيس أو غيره) هو الذي كان دافعا لاختيارها دون غيرها. فهل يمكن أن ندعي -في الأخير- أن الرئيس قد صرح بأقل أو أكثر مما كان يريد أن يصرح به أو أن هولاء أو أولئك قد تآمروا عليه؟!

لكن هل أن انضمام الرئيس (في موقفه) لشق النداء الذي يتزعمه إبنه والتعبير عن ذلك “بصراحة” كان يقتضي منه أن يتكبد عناء الحديث في غفلة من مستشاريه (على مايبدو!) والتحول إلى مقر القناة نفسها (على ما يظهر!) و”تنظيف” التسجيل وإطلاق المجال للشائعات والأخبار المتناقضة في حين كان يمكن له أن يتوجه إلى الشعب في خطاب مباشر لا أن يخاطبهم من وراء حجاب !

شاهد أيضاً

المغالطات في المساواة

نزار يعرب المرزوقي المغالطات في المساواة واللعب على المرجعيات بالتلاعب على الشرعيات جولة أولى انتصر ...

اترك رد