السبت ، 22 سبتمبر 2018

الدولة لن تسقط

عبد القادر الونيسي

الدولة القائمة اليوم في تونس من أقدم الدول في العالم.
الجزع المبالغ فيه عند كل محنة أن الدولة ستسقط هو خدمة للإرهابيين المختبئن في الجبال ولزملائهم في الإعلام والسياسة وشتى بؤر الفساد.
الدولة القائمة اليوم بدواوينها ومقراتها أغلبها قائم منذ عهد الدولة الحفصية (1229م) لم يقدر الإستعمار على تفكيكها حتى جاءت دولة الإستقلال فأيقظتها من سباتها.
لو كانت هذه الدولة قابلة للسقوط لأسقطتها الثورة. صمود الدولة هو مكسب تاريخي لتونس (الدولة ليست الحكومة).
يوم 14 جانفي بعد الظهر واصلت الدولة مسيرها وكأن شيئا لم يكن وهذا الفارق بين الدول العميقة الضاربة في التاريخ وبين الدول الهشة المؤسسة على الولاء القبلي أو المذهبي.
الدولة في تونس راسخة رسوخ الجبال وبمشيئة الله لن يقدر عليها إرهاب الجبال ولا إرهاب أرباب الفساد.

شاهد أيضاً

حول إضرابات الاتّحاد

نور الدين الغيلوفي اتّحاد الشغل يقرّر إضرابًا عامًّا بيومين: يوم من نصيب القطاع العام والآخر ...

اترك رد