السبت ، 22 سبتمبر 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / وثيقة الإنقلاب…

وثيقة الإنقلاب…

حسين عبيد

لطفي براهم كان مرشح حافظ وزمرته لرآسة الحكومة لو تمت إقالة الشاهد وطبعا بقية البرنامج جاهزة منذ زيارته للسعودية ومقابلته سرا لمسؤولين إماراتيين… الخطة كانت تسير بخطى بطيئة حتى لا تتفطن النهضة للمخطط وقد وفروا لها كل سبل الإضمار والترصد…

بعد بيان مجلس الشورى الذي فوض رئيس الحركة لاتخاذ القرار المناسب كانت كل المؤشرات وكواليس غرف الإنقلاب تعلن الأفراح بنجاح المؤامرة لأن الشيخ راشد حسب التجربة والتاريخ لن يخذل التوافق ولكن ما كل مرة تسلم الجرة…
العديد من المحللين قالوا أن النهضة كانت على علم بتفاصيل المؤامرة منذ نشأتها وكانت تهادن إلى آخر اللحضات من أجل الإنتخابات البلدية ومن أجل مباغتة الغرفة الإنقلابية حتى لا يضطروا إلى تغيير خطتهم وربما تجد النهضة نفسها في وضع جديد غامض ومحرج…
لذلك كانت الدقيقة الصفر هي الحاسمة وأصيب عناصر الغرفة بالذهول والصدمة أمام الفيتو المباغت للشيخ راشد… بهدوء شديد أحبطت عملية الإنقلاب وعادت القاطرة إلى مسارها بعد تحرك إقليمي أيضا مباغت يحذر فيه أصحاب الغرفة من إعادة التفكير في هذا المشروع…
السياسة هي فن الممكن موش هب هب…

شاهد أيضاً

حول إضرابات الاتّحاد

نور الدين الغيلوفي اتّحاد الشغل يقرّر إضرابًا عامًّا بيومين: يوم من نصيب القطاع العام والآخر ...

اترك رد