السبت ، 22 سبتمبر 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / حاتم بن سالم ومكوّنات الفشل الأخرى

حاتم بن سالم ومكوّنات الفشل الأخرى

عبد اللّطيف درباله

بلغ من قلّة ذوق وسخافة واستهتار وزارة التربية والتعليم التي يشرف عليها حاليا الوزير النوفمبري حاتم بن سالم.. أن برمجت امتحانات شهادة ختم التعليم الأساسي العام للسنة الدراسية 2017-2018 (التاسعة أساسي) مباشرة في اليوم الموالي لعطلة عيد الفطر المبارك..!!

أي أنّ عيد الفطر بالنسبة لتلاميذ التاسعة الأساسي.. وبالنسبة لأوليائهم أيضا بالتبعيّة.. لن يكون لا عيدا.. ولا مناسبة دينيّة.. ولا أيّاما للراحة وللفرح.. وإنّما أيّام مراجعة للامتحان واستعداد له.. باعتبار أنّ المناظرة تنطلق في يوم الاثنين 18 جوان الموالي مباشرة للعيد..

يحصل ذلك بالرغم أنّه من المعروف أنّ نسبة هامّة من العائلات التونسيّة تتنقل أيّام العيد إلى مسقط رأسها والمدن الأخرى للاحتفال به وسط العائلة.. وهو ما سيصعب القيام به بالنسبة للعائلات التي يجتاز أبناؤها امتحان التاسعة أساسي هذه السنة مباشرة بعد العيد..!!!

في أوروبا وأمريكا وباقي البلدان المسيحية.. تتوقّف الدروس والعمل في أعياد الميلاد.. وتبرمج دولهم عطلها الدراسيّة المطوّلة أيّام العيد نهاية شهر ديسمبر.. وهو ما يسمح لمواطنيها وتلاميذها بالاستمتاع بالراحة والفرح والترفيه عن أنفسهم والاحتفال بالمناسبة الدينيّة بالطريقة المناسبة..

كذلك تفعل جلّ البلدان الإسلاميّة والعربيّة بإطالة عطل الأعياد.. بما يسمح ليس فقط براحة الناس وممارسة شعائرهم الدينيّة.. وإنما أيضا بحركيّة تجاريّة واقتصاديّة وماليّة مفيدة.. باعتبار أنّ الراحة والعطل تشجّع على الخروج والترفيه والاستهلاك والتسوّق والإنفاق..

لكن ماذا نفعل.. وأمثال حاتم بن سالم ومكوّنات الفشل الأخرى لعهود ما قبل الثورة لا تزال تجد لها طريقا وسلطة في تقرير مصائر العباد والبلاد في تونس حتّى بعد سبع سنوات من الثورة..؟؟؟!!!

شاهد أيضاً

حول إضرابات الاتّحاد

نور الدين الغيلوفي اتّحاد الشغل يقرّر إضرابًا عامًّا بيومين: يوم من نصيب القطاع العام والآخر ...

اترك رد