الثلاثاء ، 21 أغسطس 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / بهدوء… قصة حياة أو موت

بهدوء… قصة حياة أو موت

ماهر العباسي

في إنتخابات 2014 الحملة الإنتخابية دارت حول مواضيع ماعندها حتى علاقة بالقوت اليومي للتوانسة… شكون قتل بلعيد ؟ باش نطبعو تصاور لطفي نڤض على الفلوس… باش نحميو النمط الحداثي للمجتمع التونسي… وحتى كيف يحكيو على الإقتصاد يبداو يشوطو عالعباد ويحلولهم في الجنة ذراع. وكي تعاود تقرا برامج الأحزاب ماتلقى حتى كلمة على إقتراحات لحلان المشاكل الي باش تقضي علينا اليوم : المديونية، التضخم، الصناديق، المؤسسات العمومية الفالسة، منظومة الدعم، الوظيفة العمومية…

المنظومة إلي انبثقت على إنتخابات 2014 هل مازال عندها مشروعية اليوم ؟ هل عندها الحق تعمل حاجات ماحكاتش عليهم في الحملة الإنتخابية ؟ خاطر الإنتخابات هو تفويض شعبي على أساس برنامج انتخابي للقيام بإجراءات معينة ؟ الجواب بكل صراحة هو لا.

باهي المنظومة الي انبثقت على 2014 هل مازالت قائمة الذات ؟ نداء تونس إندثر وتقسم لخمسة مشاريع مشروع حافظ ومشروع يوسف ومشروع محسن ومشروع سعيد ومشروع ناجي… الرئيس فقد شعبيتو وخسر الانتخابات رغم الي هبط شخصيا للحملة… الوطني الحر إختفى وماشاركش حتى في البلديات دونك الجواب بكل صراحة لا المنظومة الي إنبثقت على 2014 ماعادش قائمة الذات.

باهي هاو جاية إنتخابات خلينا نركحو الجوّ حتى لين نوصلولها ! الجواب قطعا لا وألف لا خاطر كي تعمل إنتخابات في نوفمبر 2019 مستحيل تكوّن حكومة قبل فيفري 2020 والبلاد ماتنجمش تستنى لفيفري 2020 باش تبدا الإصلاحات وكان باش نعملوها أنا متأكد باش نطيحو في هفهوف غارق.

••• الحلّ الوحيد لإنقاذ البلاد هي إنتخابات تشريعية ورئاسية سابقة لأوانها تتنظم قبل نهاية 2018… يكون البرنامج الانتخابي مرتكز فقط على الإجراءات الي باش تعملها الحكومة باش تنقذ إقتصاد البلاد والي يربح ينفذ البرنامج متاعو من فيفيري 2019 وهكاكة نربحو عام… وأنا متأكد الي لو كان نخسروه نخسرو تونس… قصة حياة أو موت.

شاهد أيضاً

شباب !!!

نور الدين العويديدي كان شيخنا الجليل الاستاذ منير شفيق يقول لنا أيام اشتداد محنة النفي ...

اترك رد