السبت ، 22 سبتمبر 2018

باك الناصر

الأمين البوعزيزي

“نهارْ اِڨري نهارْ باكْ الناصرْ :: وكل من لحڨْ قوّادْ روّحْ خاسرْ”
كذا خلّد ملحمته الشعراء…
“باك الناصر”؛ كذا كانوا ينادونه تحببا… 
إنه الشهيد البطل #الناصر_المدني أحد أبطال معركة #جبل_اڨري بتطاوين جنوب تونس.
ارتقت روحه الطاهرة في ساحات شرف معارك التحرر الوطني. يوم فاتح جوان كيما اليوم من عام 1956.
معناها بعد شهرين ونصف من توقيع بروتوكول الإستقلال 56🤔
معناها بعد عام من “عيد النصر” البورقيبي 55🤔
أسقط المقاتل الوطني البطل بسلاحه الرشاش طائرة فرنسية Martin B-26 Marauder قبيل ارتقاء روحه ورفاق بررة إلى روضة القديسين..
المبكي؛ أنه ورفاقه الشهداء ساعة رمت فرنسا جثامينهم الطاهرة أمام أحد المساجد تولى أحد البورقيبيين مناداة عوائل الشهداء قائلا: تعالوا هزّوا جيفكم😴.

(معلومات مستقاة من تدوينة للرائع أمان امان الله المنصوري الذي يشتغل (منذ أعلنت هيئة الحقيقة والكرامة عما جرى لشهداء معركة جبل اِڨري) على إعداد شريط وثائقي معمق حول الملحمة المطموسة).
أعدت صياغة المعطيات بأسلوبي الخاص.

طبعا هؤلاء لا يستحقون أفلاما ولا مسلسلات من حنفية المال العام؛ العشم في “علي شورّب” والغلمان البايات🤔
#أخطر_الحروب_حرب_الذاكرة.

هنا جذور ملحمة #الكامور#وينو_البترول يا دم الفلاقة؟

الأمين.

شاهد أيضاً

حول إضرابات الاتّحاد

نور الدين الغيلوفي اتّحاد الشغل يقرّر إضرابًا عامًّا بيومين: يوم من نصيب القطاع العام والآخر ...

اترك رد