السبت ، 22 سبتمبر 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / قسما بالإنتخابات… روح الحريات

قسما بالإنتخابات… روح الحريات

إسماعيل بوسروال

لا معنى للحريات في تونس بدون إنتخابات.
لا معنى للمواطنة في تونس بدون إنتخابات.
لا معنى للحياة السياسية في تونس بدون إنتخابات.

لا قيمة لاي رأي سياسي في تونس يدعو لمقاطعة الإنتخابات البلدية.
لا مبرر لأي طرف سياسي أو اجتماعي أن يحث التونسيين على التفريط في استنشاق نسائم الحرية.
لا طعم لأي تفسير يقدم شخص أو موظف أو كاتب أو شاعر أو مثقف يدعو التونسيين إلى “الإنتحار الرمزي الجماعي” على حائط مبكى مصنوع من “الوهم”… وهم يحتاج إلى علاج.
الإنتخابات هي روح الحياة الديمقراطية والدعوة إلى مقاطعتها هي “فقدان الروح” التي تضفي الحياة والبهجة على التونسيين.
الإنتخابات البلدية 2018 يمارسها التونسي وهو لا يخشى البوليس السياسي ولا رئيس الشعبة ولا الحرس ولا الشرطة ولا المعتمد ولا الوالي ولا الوزير والرئيس.
الإنتخابات البلدية 2018 يمارسها التونسي وهو لايخشى على نفسه ولا على عائلته ولا على مهنته ولا على مصالحه ولا على شؤونه الصغيرة.
الإنتخابات البلدية 2018 يمارسها التونسي وهو يتمتع (بالإرادة الحرة) في اتخاذ القرار وتحديد الاختيار… وهو يستنشق نسمات الحرية ملء رئتيه.
أيها التونسيون الإنتخابات هي بمثابة نسمات الحرية المنعشة فلا تستمعوا إلى من دعوكم إلى أن تحرموا أنفسكم منها.

شاهد أيضاً

حول إضرابات الاتّحاد

نور الدين الغيلوفي اتّحاد الشغل يقرّر إضرابًا عامًّا بيومين: يوم من نصيب القطاع العام والآخر ...

اترك رد