الثلاثاء ، 14 أغسطس 2018

برنامج إنتخابي

عبد الرزاق الحاج مسعود

أعدكم
أن يكون لمدينتنا نشيد وطني جديد كلّ يوم
نشيد ينساه الجميع آخر النهار
يقتصر على تعريف سريع بمشرّد من مشرّدي المدينة
وينتهي بقسم جماعي بأن لا نخوض الحرب القادمة
قبل أن “نقضي” على كلّ المشرّدين في مدينتنا
وإن تعذّر علينا لسبب ما العثور على مشرّد
أو نجحنا في القضاء عليهم واحدا واحدا
سنُنشد أوّل ما ينطق به رضيع في مدينتنا من جمل ناقصة وغير مفهومة
وإن عانينا من نقص في عدد الولادات
أو تأخر أطفالنا كثيرا في نطق لغتنا السائدة
سننشد الوصايا الأخيرة للمنتحرين في كلّ أنحاء العالم
تضامنا…

•••

سأترك لسكان المدينة حرية تغيير أسمائهم كلّ يوم
فلا يملّونها
ويخفّفوا عن آبائهم حيرة الاسم

•••

سأعلّق في سماء المدينة مرآة عملاقة
فينتبه الجميع للصوص المتربصين بهم من الخلف
أو ربما تصبح الحياة أجمل
لو رآها الناس مقلوبة على رأسها

•••

سأمكّن كل مواطن من زرّ عجيب
يوقف به حركة المرور وصخب الناس
كلّما أراد أن يدندن أغنية جديدة
لترميم فتور طارئ في قلبه
أو كلّما حطّ على جفنه حلم صغير
فلم يحكّه، وقرّر أن ينتظره ريثما يصحو

•••

علامات الطريق التي لا أحد يحترمها سأمحوها
مصابيح الشوارع التي تنسى البلدية أن تطفئها نهارا سأزيلها
سيستدلّ المارة على وجهاتهم بحدوسهم الأولى
وإن ازدادت حوادث المرور
وعمت الفوضى
سأكلّف النمل بتنظيم حركة السير

•••

نمل كثير في مقابر المدينة يتسكّع بلا عمل.

شاهد أيضاً

المغالطات في المساواة

نزار يعرب المرزوقي المغالطات في المساواة واللعب على المرجعيات بالتلاعب على الشرعيات جولة أولى انتصر ...

اترك رد