الإثنين ، 20 أغسطس 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / نصائح بعد انقشاع الغبار

نصائح بعد انقشاع الغبار

حسن الصغير

الآن وقد انقشع غبار معركة رجال التعليم مع سلطة إشرافهم والتي انتهت بهزيمة موجعة للأساتذة واتحادهم إثر التراجع عن قرار حجب الأعداد وتعليق الإضراب دون تحقيق أي مطلب، أنصح الأساتذة الأجلاء بوقفة تأمل لتقييم الاستراتيجيات المتبعة ومراجعة الأولويات استعدادا للمعارك المهنية القادمة وأقترح عليهم الإستفادة من الملاحظات التالية.

1. مشروعية المطالب وعدالة القضايا لا تعني بالضرورة قبولها من الجميع دون نقاش، فكم من قضية عادلة خسرها محامون فاشلون وكم من قضية غير عادلة كسبها محامون خبراء.

2. حيازة سلاح قوي وفتاك لا تكفي وحدها لكسب المعركة فالأهم اختيار نوع السلاح بدقة وفق طبيعة المعركة وزمن ومكان وقوعها وميدانها وجميع أطرافها وإلا ارتد السلاح على أصحابه وكان وبالا عليهم.

3. لا تنخرطوا في المعارك الجانبية التي يجركم لها الخصم فيتشتت جهدكم وتنتقلون من موقع الهجوم لموقع الدفاع وهي تضعف أيضا قضيتكم الجوهرية ومعركتكم الأصلية وتضعكم بمواجهة خصوم جدد.

4. النجاح الاتصالي والإعلامي ركن أساسي في كسب أي معركة وإذا تعرضتم لحملة إعلامية لشيطنتكم يكون الحل في حملة مضادة لكشف الحقائق وإنارة الرأي العام بصبر وثبات ومرونة أما الاكتفاء باتهام جميع وسائل الإعلام بالخداع والتضليل وعدم إيلاء المسألة ما تستحق من اهتمام فنتيجته كارثية.

5. من شروط النصر في المعارك السعي لكسب الرأي العام وعزل الخصم ما أمكن عبر تجريده من حلفائه وكذلك حشد المحايدين وطمأنة المتضامنين أما مهاجمة الجميع فسيؤدي حتما إلى خسارة الحلفاء لفائدة الخصم وذلك أبلغ مثال على سوء إدارة المعركة الذي يعود بالوبال.

6. لا تضعوا جميع من يعارضكم في نفس الخانة فمنهم من يؤمن بعدالة مطالبكم لكنه يعارض طريقة الاحتجاج فقط لكنكم بتصنيفكم كل من عارضوكم تجمعيين وفلولا أجبرتموهم على الانحياز للخصم بشكل كامل ليصبحوا معارضين حتى للمطالب وليس فقط للمنهج.

7. لا تسقطوا في فخ الاستفزاز والسباب والشتم فتفقدوا أخلاقيات المعركة لأن زلة العاقل بألف والناس لن تحاسب المربي على أخلاقه بنفس ميزان محاسبة الولي الذي قد يكون أميا أو محدود التعليم ولأن المعارك تنتهي لكن ما يذهب من رصيد المربي الأخلاقي لن يعود أبدا.

8. لا تكابروا وترفضوا النصائح أيا كان مأتاها فكم من معركة كسبت بفضل مشورة شخص مغمور والقادة العظام لا يأنفون من التراجع إذا استدعى الأمر ذلك وتغيير الخطط والأسلحة إذا تبين عدم جدواها.

9. لا تبرروا تعليمات قياداتكم إلا إذا كنتم مقتنعين ومؤمنين بها فعلا لأن القيادة لها حسابتها وقد تتراجع في أي لحظة وعندها تسقطون في فخ تبرير الموقف ونقيضه.

10. لا تدخلوا أبدا قدسية الرسالة التربوية ودور المربي الإنساني في القضايا المهنية لأن هذه القضايا خلافية ونبل رسالة المربي مسألة ثابتة وإقحام هذه الرمزية السامية في المعارك النقابية يفقدها قيمتها ويخرجها من مرتبة الحقيقة المسلمة إلى مرتبة الفكرة القابلة للنقاش والتي تحتمل الرفض أو القبول.

والله من وراء القصد

شاهد أيضاً

مملكة الخوف

صالح التيزاوي تأتي الأخبار من السّعوديّة بما يبعث على الحزن لما آل إليه وضح الحقوق ...

اترك رد