الإثنين ، 18 يونيو 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / ليست هزيمة بل تضحية

ليست هزيمة بل تضحية

كمال الشارني

كم تمنيت لو أن كاتب عام نقابة الثانوي هو الذي خرج إلى الناس ليقول: “تكريسا لتضحيات رجال التعليم، وتقديرا لوضع شعبنا في هذه الأيام الشاقة واعتبارا لأهمية نهاية السنة الدراسية ومصلحة أبنائنا واحتراما لمؤسسات إتحاد الشغل، قررنا العودة للدراسة غدا وتسليم الأعداد مع تمسكنا الكامل بمطالبنا وبكل الطرق التي ستمكننا من نيلها”، حتى لا تبقى لنا تلك الصورة السيئة العنيفة عنه في أيام التفاوض.

العمل النقابي تفاوض وضغط وتهديد وساعات من سهر الليل والتوتر لحسن تقدير للموقف وإعداد للحجة والتنازل فيه ليس هزيمة بل تضحية من أجل الوطن والناس، كل ما ننعم به اليوم من إجازات ومنح وساعات زائدة هي حصيلة عقود من النضال النقابي لم يهدها المشغلون للناس بل افتكت بالإضرابات، ربما أخطأ السادة النقابيون في الثانوي تفاصيل الخطاب أو التفاوض، إنما حقهم في التقدير موفور ومضمون، وأنا منذ عودتهم إلى العمل على ذمتهم في أية حرب وطنية من أجل مدرسة عمومية ولا أظن نفسي وحدي.

شاهد أيضاً

محاربة الفساد بمنوال تنموي فاسد !

محمد كشكار لا يمكن أن نحارب الفساد بمنوال تنموي اقتصادي ليبرالي فاسد ! On ne ...

اترك رد