الجمعة ، 20 يوليو 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / أيديلوجيا التبعية العمياء !

أيديلوجيا التبعية العمياء !

بشير العبيدي

#أقولها_وأمضي
منذ عشرات السّنين، يروّج عدد من المؤدلجين، خصوصا داخل قطاع التعليم وقطاع النقابات، طروحات نظريّة خرقاء ساهمت في بلبلة عقول الشباب العربي ووسّعت من رقعة الخلافات وعمّقت الجروح النّازفة.

من هذه الطروحات، نذكر معزوفة التبعيّة والتخوين، وذلك أن قسما من النّاس اقتنع بكل غباء أنّ التبعيّة لروسيا هي مقاومة وهي أفضل من التبعيّة للقوى الغربية بزعامة أمريكا، وأنّ التحالف والتبعية مع الاحتلال الإيراني أفضل من التحالف مع غيره من الأحلاف.

والعجيب في الأمر أن مختلف الأحلاف العسكرية التي تتصارع غير بعيد عن آبار النفط، كلّها تفعل ذلك من أجل الصراع على السيطرة على منابع النفط والطاقة، وأن جميع العناوين المضلّلة من صراع طائفي وعرقي ولغوي وديني ليس سوى الحطب الذي توقد به تلكم الصراعات، وأنّ آخر شيء يعني القوى المتصارعة هو مصلحة شعوب المنطقة! كلّ ذلك ظاهر عيانا ! تردّده التحاليل اليومية الجادة والموضوعية، ولكن لا يراه أصحاب أيديلوجيا التبعية العمياء !

ما الفرق بين أن تقتلك قنبلة روسية أو قنبلة أمريكية أو قنبلة إيرانية؟ ما الفرق أن تحتل أرضك قوة أمريكية أو قوة روسية أو قوة إيرانية وتجعلك عبدا فاقدا لكل سيادة واستقلال وقرار؟ ما الفرق أن تطلق عليك أمريكا صاروخا أو يطلق عليك جيش النظام السوري برميلا متفجرا أو تطلق عليك إيران قذائف كيميائية؟ لا فرق فالموت والدمار والخراب واحد! هل سجلّ روسيا الشيوعية نظيف؟ هل سجل أمريكا الرأسمالية نظيف؟

ثم لماذا لا يكاد بعض العرب يَرَوْن مستقبلهم ولا يمكنهم أن يتخيّلوه إلا من خلال العمالة والتبعية والخضوع للقوى الأجنبية؟

ألم يجرِّب الشريف حسين صاحب الثورة العربية الكبرى التبعيّة تجاه الانقليز وانتهى أمره إلى خيانة مدوّية بقينا نعاني من آثارها إلى الْيَوْم؟

ألم يجرِّب الحكام نتائج الولاء تجاه الأمريكان فخان الأمريكان العهد وحموا مصالحهم عن طريق حماية الكيان الصهيوني؟

ألم يجرِّب الناس نتائج الولاء للدولة الفارسية فكانت النتيجة احتلال عدد من البلدان العربية وتخريبها من الداخل عبر نشر الفتن والحروب ؟

لماذا لا يفكر العقل العربي المؤدلج خارج صندوق الولاء ويؤسس لولاء محلي ذاتي مشترك، يجمع الضعف إلى الضعف ويصنع منه قوة، بدل أن نقضي أعمارا وأجيالا في اتباع هذا أو ذاك؟
ل✍🏽 #بشير_العبيدي | رجب 1439 | كَلِمةٌ تَدْفَعُ ألَمًا وكَلِمةٌ تَصْنَعُ أَمَلاً |

شاهد أيضاً

شهادة للتاريخ…

نور الدين الغيلوفي على هامش تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة.. هذه شهادة منّي تتعلّق بالدكتور ...

اترك رد