الخميس ، 16 أغسطس 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / كتيبة “عقبة بن نافع” والإستقلال الإقتصادي

كتيبة “عقبة بن نافع” والإستقلال الإقتصادي

رشدي بوعزيز

وعادت كتيبة “عقبة بن نافع”، الذراع الإعلامي للاستخبارات المضادة، إلى الظهور من خلال بيان مفضوح وركيك، ظهور كان متوقعا منذ مدة لثلاثة أسباب رئيسية :

1. قرب الإنتخابات البلدية، وهو موعد تاريخي من أجل التغيير الإيجابي على المستوى المحلي، ومن ثمة الوطني.
2. مؤشرات موسم سياحي ممتاز، يمكن البلاد من التنفس اقتصاديا بفضل موارد إضافية من العملة الصعبة.
3. تجاوز الخطوط الحمراء في كشف حقائق ما بعد الإستقلال، وهو تهديد مباشر للمصالح الاقتصادية للمتمعشين بدون حساب من خيرات البلاد.

وهنا أدعو :
كل شريف من الأمن والمخابرات الوطنية إلى السعي لوأد الفتنة في مهدها بكشف المتلاعبين بمصالح البلاد والمتآمرين مع الأجهزة الاستخبارية الخارجية، فالطبخة تطبخ في الخارج وتستوي بأيادي “تونسية”.
كل مواطن تونسي إلى وضع يده في يد أخيه التونسي، ووحدة الصف ونبذ التجاذبات والأنانية والسلبية وإلقاء اللائمة على الآخر، والانصراف إلى العمل، ولا شيء غير العمل، فالاستقلال الحقيقي لا يكون إلا بالاستقلال الاقتصادي، والاستقلال الإقتصادي لا يكون إلا بتحسين المردود والمردودية، وهذا هو الطريق الوحيد لإنقاذ مركب تونس من الغرق، ولا طريقا ثانيا لنا غيره، وقد أعذر من أنذر. ويوفى الحديث.

شاهد أيضاً

غرامشي..

محمد ضيف الله غرامشي (Antonio Gramsci) لم يكن معروفا بين الماركسيين عندنا حتى الثمانينات شأنه ...

اترك رد