الجمعة ، 17 أغسطس 2018

شيخوخة

عبد الرزاق الحاج مسعود

كلّ جيوش التحرير في العالم تمّ حلّها
ولم أعد أستطيع الانخراط في جيش تحرير
وفاتني نهائيا أن أفهم حبّا جعل راقصة باليه في البيرو تخفي زعيم حركة الدرب المضيء في أكاديمية الرقص
وتُمضي من أجله خمسة وعشرين عاما في السجن

•••

ولم أعد أستطيع التضحية بليلتين دون نوم
وأتنقل بين ثلاث مكتبات في يوم واحد
للتأكّد من أن روزا لوكسمبورغ كانت ثورية وديمقراطية.. لأنها عاشقة
وأنها رغم خلافاتها مع لينين وتروتسكي وكاوتسكي وبرنشتاين
وجدت كلّ الوقت لتحبّ ليو جو غيشيز الذي فضّل أن يحبّها على أن يزيد عدد كتب الثورة كتابا آخر

•••

ولم أعد قادرا على إطالة السجود للتأمّل في وجه الله
كما كنت أفعل
أوجاع الظهر والركبتين تقطعان عليّ كل محاولة
أحاول أن أفعل جالسا أو مضطجعا
فيغلبني النوم

•••

ولم أعد أستطيع تكرار سيرة الماغوط
الماغوط الذي أحبّه وأبكي
كان له جسد ضخم ورأس بحجم فكرة
ورغبة غامضة في الغناء
حتّى أنه قال بطيبة عاشق:
“أية أغنية تريدين؟
وعلى أي إيقاع؟
وليس عندي سوى نقرات أصابعي
على قفا الصحون الفارغة
وخوذ الشهداء المجهولين”

شاهد أيضاً

دولة الإكراه

نور الدين العويديدي قامت الثورة التونسية في العام 2011 باعتبارها إنتفاضة شعبية عارمة على تجربة ...

اترك رد