الجمعة , 19 يوليو 2019
الرئيسية / تدوينات تونسية / هيئة الحقيقة والكرامة… الرمز والمعنى

هيئة الحقيقة والكرامة… الرمز والمعنى

Advertisements

إسماعيل بوسروال
قلبت جلسات الإستماع العلنية مزاج الرأي العام الوطني وزلزلت عرش منظومة الإستبداد بعد أن استقر لها المقام بعد 2014.
إستثمر النظام البائد الأوضاع الإقليمية والدولية ليمسك بالسلطة من جديد -بعد إنتخابات حرة ونزيهة فعلا- لكن عمد (الأزلام) كما يسميهم أنصار ثورة الحرية والكرامة إلى “تجنيد” إعلام العار للقيام بمهمتين متزامنتين وهما:
1. تلميع النظام القديم بجناحيه البورقيبي والنوفمبري.
2. تشويه ثورة الحرية والكرامة سياسيا واجتماعيا وأخلاقيا.
لقد تحول المشهد الإعلامي في الفترة الأخيرة إلى (كرنفال نوفمبري) بوجوه ومقولات وبرامج وأحزاب موغلة في (الإنحطاط) الأخلاقي والسياسي من خلال تبني خيارات استئصالية استبدادية معادية للحرية والكرامة وتشكك في المسار الديمقراطي متحمسة (لقطع الطريق) على الانتخابات البلدية لحرمان المواطن التونسي من “حق تقرير المصير”.
جاءت “معركة” هيئة الحرية والكرامة لتكشف الرعب الذي ينتاب المنظومة والقديمة من أن يعرف التونسيين حقائق التاريخ من أجل التحكم في المستقبل.
إن العدالة الإنتقالية تهيئة للغد من خلال كشف الماضي ولذلك يحاربون (حق تقرير المصير).

شاهد أيضاً

ضعف الفكر السياسي لدى بعض التونسيين : محسن مرزوق مثالا

إسماعيل بوسروال نشر موقع باب نات ملخصا مكتوبا مع فيديو لحوار اجرته اذاعة موزاييك اف …

يسقط يسقط يسقط حكم العسكر

إسماعيل بوسروال 1. انقلاب 3 جويلية في مصر… ضد الانتقال الديمقراطي قاد الجنرال المصري عبد …