الإثنين , أكتوبر 22 2018
الرئيسية / غير مصنف / سهرة إبداع من أجل العدالة الإنتقالية

سهرة إبداع من أجل العدالة الإنتقالية

أحمد الغيلوفي
بلاغ ودعوة للمشاركة:
12 ساعة.. خطاب.. فكر.. تحليل.. شعر.. موسيقى.. مسرح.. من أجل الحقيقة
من الساعة 18 من ليل السبت إلى الساعة 6 من صباح الأحد 8 أفريل 2018
تنتظم يوم السبت سهرة “إبداع من أجل العدالة الإنتقالية” التي تداعى لها مثقفون وكتاب وفنانون وإعلاميون ومدونون ونشطاء..
تنتظم السهرة في شكل مرابطة أمام مقر هيئة الحقيقة والكرامة بتونس.
إن “إبداع من أجل العدالة الإنتقالية” هو إعلان رمزي من أجل إنتصار القانون وعلويته لأن الظلم مؤذن بخراب العمران.
سينتصر المرابطون في سهرة الإبداع بأجسادهم وعقولهم وحناجرهم وبالعمق الإنساني فيهم من أجل إنفاذ مسار كشف الحقيقة وتحميل المسؤوليات وإنصاف الضحايا جوهرا لدولة الحرية والكرامة كما دعت إليها الثورة التونسية بما هي أروع الأعمال الإبداعية في هذا الخراب العربي البائس.
سينتصر المرابطون في سهرة الإبداع لمسار العدالة الإنتقالية في مواجهة دعاة التفصًي من المسؤولية والتهرب من القانون من عرابي “ثقافة” الإفلات من العقاب وهدم الدولة وأنصار حق القوة لا قوة الحق.
سهرة “إبداع من أجل العدالة الإنتقالية” ستُرابط بالفكر والخطاب والتحليل والشعر والموسيقى والمسرح والرسم والرقص من أجل الحقيقة واستكمال مسارها كشفا ومحاسبة ومصالحة..
بالحقيقة يتطهّر الجلاد من آثامه وبها يتطهّر الضحية من آلامه، وليس أفضل من الإعتراف دواء للنفوس وبلسما للجراح.
على هذه القاعدة فقط يمكن أن يولد عقد إجتماعي جديد قوامه الثقة بين فئات المجتمع بعيدا عمن يزعم أنّ ذلك تقسيم للناس… ثقة ووحدة وطنية تتأسسان على إحترام القانون وحرمة الذات البشرية والعيش المشترك وتقديس الإنسان بغض النظر عن تفكيره أو معتقده أو جنسه.
هذا البلاغ دعوة إلى الجميع للحضور بكثافة في سهرة المرابطة التي تنطلق بداية من الساعة 18 من مساء السبت 7 أفريل إلى حدود الساعة 6 من صباح الأحد..

شاهد أيضاً

وزارة النقل تتصرف بمنطق العصابات وليس بمنطق الدولة

سمير ساسي لست هنا في وارد الدفاع عن عبد الرزاق الرحال في تصريحاته الأخيرة لكني ...