الجمعة ، 17 أغسطس 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / العيب ليس في الإستقلال

العيب ليس في الإستقلال

عبد القادر الونيسي

الرجاء أن لا نضل السبيل ونكيل السباب لإستقلال بلادنا عن مستعمر دمر ثقافتنا وأذاقنا أصنافا من الذل والهوان.

يوم الإستقلال يوم سعيد في تاريخ تونس من أجله تتالت قوافل الشهداء في معارك ملحمية من رمثة (تطاوين) إلى رمادة إلى صفاقس إلى قفصة والجريد إلى بنزرت.
العيب ليس في الإستقلال ولكن في من رهن هذا الحدث العظيم وجعله مطية لنزواته ورغباته وكان الحصاد بمرارة العلقم.
صحيح ازداد القهر والحيف وفعل بورڨيبة بالشعب من سجن وقتل وتشريد أكثر مما فعلته فرنسا تلك هي ضريبة مقارعة الإستبداد ولسنا نادمين على ذلك.
صحيح تعطل الإبداع فبعد أن كان شاعر تونس أبو القاسم الشابي أصبح الصغير أولاد أحمد وبعد أن كان أديبها البشير خريف أصبح شكري المبخوت وصحافيها الهادي العبيدي أصبح صالح الحاجة ومفكرها عبد العزيز الثعالبي أصبح عبد المجيد الشرفي وعالمها الطاهر بن عاشور أصبح يوسف الصديق..
هذا حصاد الإستبداد وهو لحين فأجواء الحرية التي هبت على بلادنا إن استمرت لن يكون حصادها إلا مزيداً من الإبداع والترقي بعد إنفكاك الضمير الوطني من الإصر والأغلال.
إستقلال 56 كان مع تأجيل التنفيذ حتى يوم 14 جانفي بعده إن لم نستقل فلا نلومن إلا أنفسنا.
تمنيت لو كنت حاضرا عند الفتح الإسلامي لتونس وتمنيت لو كنت في قيروان أسد بن الفرات وسحنون وتمنيت لو كنت في جامع الزيتونة مع ابن عرفة وابن خلدون في أبهى عصور الدولة الحفصية وتمنيت…
و لكن لو خيرت فلن أختار الإ تونس بعد 14 جانفي فهو اليوم الذي أصبح فيه التونسي إنسانا.

شاهد أيضاً

دولة الإكراه

نور الدين العويديدي قامت الثورة التونسية في العام 2011 باعتبارها إنتفاضة شعبية عارمة على تجربة ...

اترك رد