الثلاثاء ، 21 أغسطس 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات ساخرة / من مفيدة إلى وسيلة ويا قلبي لا تحزن

من مفيدة إلى وسيلة ويا قلبي لا تحزن

حاتم الغزال

يحكيو على شاب تونسي في وقت الإستعمار مشى يقرى في فرنسا عاد شكّل وحدة فرانساوية هجالة تزيد عليه بعشرين سنة باش تصرف عليه وبما أنو الليل طويل غادي وما كانش ثمة تلفزة وقتها جاب منها صغير ياخي رصاتلو عرس بيها…

وبعد كي تحلت الدنيا في وجهو وروح لتونس قفز بأخت صاحبو المعرسة وطلقها من راجلها الي كان فلاح زوالي وطلق هو العزوزة الفرانساوية وخذى أخت صاحبو وبالمناسبة السعيدة هاذي سمى روحو محرر المرأة…
هوكا فتكم بالحديث… هو زادة أول من طبق مبدأ المساواة في الميراث… ماهو كي روح من فرانسا قسم معاها الورثة بالتساوي… هي خذات الي تحت الأرض وهو خذى الي فوقها…
باهي… والتوانسه خذاو القمل ؟؟؟… تي لا لا حتى مالقمل هاو قالك نحاهولهم.

4 May 1961
4 May 1961

شاهد أيضاً

المساواة في المنافسات الرياضية ؟

أحمد القاري أين المساواة بين الرجل والمرأة في المنافسات الرياضية؟ يجب على الحركات النسوية والليبراليين ...

اترك رد