الخميس , 15 نوفمبر 2018
الرئيسية / تدوينات تونسية / من كولمبيا إلى تونس: "المال لا يذهب أبدا إلى السجن"

من كولمبيا إلى تونس: "المال لا يذهب أبدا إلى السجن"

كمال الشارني
الفساد في كولمبيا مثلا، بدأ بسيطا صغيرا ثم اختلط بالسياسة عبر المال الفاسد والإعلام الفاسد إلى أن وصل إلى الحكم، فأنجب “كارتلات” نسميها في تونس خطأ “لوبيات”.
وفي كل الحالات، ينمو الفساد تدريجيا، إلى أن يبلغ مرحلة الدفاع عن نفسه بإضعاف الدولة وشراء ذمم من فيها، وهي المرحلة التي نحن فيها الآن، ثم تليها مرحلة دفاع الفساد عن نفسه بالسلاح وحروب الفاسدين فيما بينهم بالسيارات المفخخة والاغتيال، والغريب أن الفقراء أي الضحايا الوحيدين للفساد هم دائما وقود هذه الحروب، وأن أصحاب المصالح بمنأى عادة عن الخسائر، ولذلك ينسب إلى أحد زعماء المافيا الكولمبية القول: “المال لا يذهب أبدا إلى السجن”، وإذا حدث أن ذهب صاحب المال إلى السجن، فذلك لأن الجماعة ضمنوا أخذ المال، وفي كل الحالات، فقد ذهب بابلو اسكوبار إلى السجن، لكنه كان يدير الدولة من هناك، وهي قصة أخرى.

شاهد أيضاً

وأحرجني للحظات أني أجري عاريا

كمال الشارني سجن القصرين، نوفمبر 1987، كتاب “أحباب الله”، ص 19-21: أفقت، سيّدي عاريا تماما، ...

دولة الإدارة تدافع عن نفسها

كمال الشارني “زعمة زعمة”، في المجلس الوزاري الأخير، قررت دولة الإدارة التخلي عن 60% من ...