الخميس ، 16 أغسطس 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / حكاية مثليّة عن النقابات الأمنية

حكاية مثليّة عن النقابات الأمنية

الخال عمار جماعي

قال دبشليم الملك لبيدبا الفيلسوف: “قد ضربت لنا مثل القوم يقولون بالشيء وضدّه، فأضرب لنا مثل من ضيّع حاجته فأكله النّدم.
قال بيدبا الفيلسوف: “ليس للمرء حين يرى غرائب الدهر الخؤون إلا أن يعتبر.. وسوف تقول العرب في حكمتها “الصّيفَ، ضيّعت اللّبن” ولو اعتبر الناس بدهرهم ما تعثّر خطوهم واجترّوا هفواتهم كأنّما أصابهم الفند فغدا النسيان متسرّعا إليهم فيكون مثلهم كمثل “من أطلق الطير وجرى تحته”.
قال الملك: “وكيف كان ذلك ؟”
قال بيدبا: “زعموا أن أهل تونس عندما انفتحت لهم سماء الحرية وابتدعوا فكرة “الديمقراطية”.. وهي يا مولاي ضامنة عندهم للسلم وكافلة للحقّ ومجال يضطرّك حتّى لسماع الأحمق.. هرع جميعهم لرفع عقيرتهم بالحقّ في الدفاع والتمثيل وإنشاء الهيئات. وانتظم المنفلت واتّحد المنبعج واجتمع المشتّت.. وظهرت لِفئة منهم سلخت جلود الناس وأثخنت جراحهم وغلّقت أفواههم واستباحت حُرماتهم وأفحشت في أعراضهم ومزّقت أسرهم وبطشت بهم أي بطش.. أن تصطنع هيئة تدفع عنها ظلم الحاكم ولا بأس أن تلعق بعض عسله.. فحاكم تونس آنئذ مفتوح جدّا وقابل جدا !.. وسمّوا هيئتهم “النقابة الأمنيّة” ولمّا عاتبوهم في ذلك وقد كانوا أذلّة يطأطئون الرأس ويرخون الأكتاف عقب الزّلزلة، قالوا: “لئن لم ترضوا بنقابتنا لنتركنّ “الدواعش” تفعل بكم أكثر من فعلنا”.. والدواعش شيء كالغول يخيفون به الصبيان.. استكان القوم للأمر وتهامسوا بين غصصهم: “لا يضرّ، في الهمّ ما تختار !”.. فلمّا رأوا منهم ذلك علموا ضعفهم وقلّة حيلتهم فعربدوا أيما عربدة.. طالت ألسنهم على السلطان وتصعلكوا على القضاء وأحرجوا الدولة بإخراج أسرارها وعادوا يفرمون الناس فرمًا كدأبهم أول مرّة ويطلبون -كالفتّاك وقطًاع السبيل- الأتاوات على السّابل أو قاضي الحاجة.. ولمّا سقط منهم صرعى جعلوا من دمهم ذريعة لزيادة معاشهم وابتزاز بيت المال والناس جوعى !! والعجب العجاب يا مولاي أنّ السلطان قد اشترى صمتهم بالوعد وأخذ عهدا بإرضائهم وكذا عهود السلاطين إذا خافوا البداوات !!.. وبرزت أنيابهم وضخّموا من بطولاتهم ونفخوا بلَغْوِهم وهذرهم في كلّ مشهد !.. والناس في كلّ هذا بين خائف ومهادن ومغلوب على أمره ! فلا استطاعوا جمعا ولا منعا بعد أن “أطلقوا الطير ثمّ جروا وراءه”.. ولنا في أهل تونس عبرة المعتبر.. فقد قالوا مثلا لم يعملوا به..

“الخال”

شاهد أيضاً

غرامشي..

محمد ضيف الله غرامشي (Antonio Gramsci) لم يكن معروفا بين الماركسيين عندنا حتى الثمانينات شأنه ...

اترك رد