الجمعة ، 17 أغسطس 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / مبروكة تتبرّا قالت ماعينيش

مبروكة تتبرّا قالت ماعينيش

ليلى حاج عمر

(مبروكة هي أمّ الرجال التي ساعدتني بحب كبير على العناية بأبنائي طيلة 15 سنة مرّت كومضة. تحيّة من خلالها إلى كلّ المنسيات)

يوم الأحد
لا أستطيع الجلوس.. ” لا سعيدة ولا حزينة “
مبروكة تأتي كإعصار إيرينا
تقلب البيت رأسا على عقب
لا شيء يظلّ في المكان
الستائر والثياب والأواني والكتب
والنصوص والكؤوس والقصائد والعلب
ماكينة الغسيل لا تكفّ عن الهدير
تبعثر الأفكار فيّ
أبحث عن جملة واحدة فلا أجد
يوم الأحد
أغطية القدر لا تكفّ عن الأزيز
ومبروكة
لا تكفّ عن الحديث عن جارتها
التي اصابتها “زنزانة” الكانون
وعن التلفزيون
تقول لي: هل شاهدت فلانة البارحة
في برنامج سامي الفهري؟
مسكينة لقد طلّقت مرّتين
أقول: أنا لا أشاهد النلفزيون.
تصرخ فيقع الصّحن من يدي:
ـ كيف لا تشاهدين التلفزيون؟
ـ لا أحبّه.. ولا أحبه.. الفهريّ
تحدجني وتنفض الغبار عنّي، وعن الغطاء، والستائر
“وقعت بين يدي امرأة غريبة”
تقول في سرّها.
أقول مبتسمة:
ـ هل أعدّ لك القهوة؟
تترشّف القهوة السوداء
وتحدّثني:
ابنها الأول ترك الدراسة وصار جنديّا في الجبال
ابنها الثاّني ترك الدراسة ويستلّ من الحضائر لقمة العيش الحلال
أقول : لا تحزني.. هؤلاء هم الرّجال.
تمسح دمعها وبلّور النافذة وقلبها الأبيض كثلج في الشتاء.
بعد الغذاء سويّا، أقول لها:
ـ هل أعدّ لك الشاي؟
ـ شاي غير خفيف
ضعي ثلاث ملاعق شاي كبيرة
ولا تنسي السكّر
أريده مثلك.. حلوا كثيرا.
تجلس في الصالون تترشّف الشاي
تقول وتمدّ قدميها المشقّقتين كأرض متعبة:
ـ هل تعلمين؟ أخذت موعدا مع الوالي
للغد
رابطت من الصباح إلى المساء مع النّساء البارحة
وسأطلب منه أن يشغّل ابنتي في معمل الكابل الجديد..
تعبت بنيّتي من اقتلاع الثوم في الحقول..
تنفض ثوبها ثمّ تقول:
هل لديك طلب؟
سأتوسّط لك عنده..
يأخذنا الضّحك حتّى المساء.
وفي المساء، يأتي وقت الخبز
تفوح رائحة الدار ويرتفع الغناء
“مبروكة تتبرّا قالت ماعينيش، مبروكة تتبرّا”
وحين تغادر
نظلّ نـأكل خبزها الفائح بخميرة طيبتها العجيبة
ونبحث عن أوراقنا وكتبنا التي تخبّئها بطريقتها الغريبة
ولا نجد
كم تكره الكتب..
هي لا تحتمل رؤية كتاب على منضدة
يا للعجب
لكنّها فيض حب
يوم الأحد
تترك مبروكة عطرها وفوضاها
ضحكتها وشكواها من زوجها العاطل أبدا
و ابنائها الذين لا يقرؤون
وأخبار التلفزيزن
تتركنا في انتظار موعد جديد
مع إشراقة الغد.

شاهد أيضاً

دولة الإكراه

نور الدين العويديدي قامت الثورة التونسية في العام 2011 باعتبارها إنتفاضة شعبية عارمة على تجربة ...

اترك رد