الخميس ، 16 أغسطس 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / محمد الناصر لم يستطع أن يفهم أن تونس تغيرت

محمد الناصر لم يستطع أن يفهم أن تونس تغيرت

عبد اللّطيف درباله

أي والله فعلها محمد الناصر رئيس مجلس النواب..!!
فقد طلب من النواب عدم التعرّض لرئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وانتقادهما..!!
قالها بجلسة عامّة علنيّة مهدّدا (بصراحة ووقاحة) بقطع كلمة من يخالف ذلك من النواب..!!!

المسكين محمد الناصر الراجع من عصر الديناصورات السياسيّة التي تربّت في أحضان الديكتاتورية (عهدي بورقيبة وبن علي).. لا يزال يعتقد أنّ دور مجلس النواب هو مجرّد عمل الديكور لديمقراطيّة كانت مزعومة.. وأنّ عمل النواب كان فقط التصفيق للحكومة والمصادقة بالإجماع على رغباتها..!!!

محمّد الناصر ليس عاجزا فقط على معاصرة التحوّل الديمقراطي في تونس واستيعاب أنّه رئيس برلمان في نظام دستوري برلماني أصلا.. وبالتالي فإن دور البرلمان هو مراقبة وانتقاد عمل السلطة التنفيذية ورجالها سواء رئيس الجمهورية أو رئيس الحكومة أو أعضاء الحكومة من وزراء وغيرهم..!!
ولكنّ محمّد النصر عاجز أيضا حتّى عن فهم واستيعاب دوره كرئيس للبرلمان.. والذي يقتصر قانونا على دور تنظيمي للمجلس وإدارته ماليّا وإداريّا مع إدارة الجلسات وسائر عمله التنظيمي.. دون أن يكون له أيّ دور رقابي على عمل النواب أو أفكارهم أو مواقفهم أو آرائهم أو أقوالهم أو كلماتهم أو تصريحاتهم.. سواء داخل البرلمان أو خارجه.. باعتبارهم نوابا منتخبين مباشرة من الشعب مثلهم مثله..
وباعتبارهم يتمتّعون حسب الدستور وقانون المجلس بالحريّة الكاملة وبالحصانة التامّة بلا حسيب ولا رقيب.. وبدون أيّ قيود.. ولو كانت من رئيس المجلس نفسه المنتخب أصلا من قبلهم..

محمّد الناصر زميل الباحي قايد السبسي في “الديناصوريّة” السياسيّة.. هو أيضا مثله لم يستطع أن يفهم أنّ تونس تغيّرت.. وأنّها أصبحت فعلا ديمقراطيّة.. وأنّ دوره لم يعد حماية النظام والدفاع عن الحكومة والرؤساء..!!!

شاهد أيضاً

غرامشي..

محمد ضيف الله غرامشي (Antonio Gramsci) لم يكن معروفا بين الماركسيين عندنا حتى الثمانينات شأنه ...

اترك رد