الإثنين ، 23 أبريل 2018

شروط التّجديد

سامي براهم

ما لم يفهمه عدد من دعاة التّجديد أنّ التّجديد ليس مجرّد رغبة مدفوعة بحسن النّوايا بل جهد معرفي بضوابط ومعايير دنيا تحدّدها الجماعة العلميّة تقتضي أدوات منهجيّة وعلوما مصاحبة ودربة على التّفكير المنهجيّ الحرّ.

كلّ هذه الشّروط الابستمولوجيّة للتّجديد ليست مقصورة على فئة أو اختصاص بعينه بل هي حقّ لكلّ من حصّلها بشكل كسبيّ فرديّ أو بشكل نظامي مؤسّسي، وعدم تحصيلها يفقد المتصدّي للتّجديد الأهليّة لخوض هذا الاستحقاق وانجاز القطيعة المعرفيّة.

القطيعة الابستمولوجيّة تقتضي استيعاب ما يراد تجديده ومعرفة إشكاليّاته وتفكيكها وتحديد ما يقتضي التجديد، بينما الانقطاع هو فكّ ارتباط دون فهم واستيعاب وبناء تأويلات ذاتيّة مرتجلة.

وتبقى الإرادة العامّة فيصلا لاختيار الاجتهاد المعتمد في إدارة شّأنهم العامّ.

شاهد أيضاً

لا يعجبني ما يحدث

ليلى حاج عمر أنا أستاذة مضربة ولا يعجبني ما يحدث ولي حقّ النقد الذي يريد ...

اترك رد