الأربعاء , 21 نوفمبر 2018
الرئيسية / تدوينات تونسية / بلطجي يغتصب أمّه

بلطجي يغتصب أمّه

عبد اللطيف علوي
هل سبق أن شاهدتم بلطجيّا يغتصب أمّه في ساحة عامّة تحت حراسة الأمن والجيش، والنّاس يمرّون مسرعين، مغلقين آذانهم بسدّادات من المطّاط كي لا يسمعوا صراخها وعويلها، محاذرين أن يلتفتوا كي لا يتّهموا بمجرّد التّعاطف مع تلك المذبوحة؟؟؟
انظروا إلى ما يحدث اليوم في مصر، تروا ذلك المشهد كاملا بكلّ تفاصيله.
السيسي يعتقل سامي عنان ويعتقل كلّ من يفكّر مجرّد التّفكير في التّرشّح الجدّيّ أمامه للرّئاسة.
السيسي الحيوان القاتل يفعل ذلك، رغم أنّه كان لديه حلّ أسهل بكثييير، وهو تزوير الانتخابات، وهو ما سيفعله طبعا في كلّ الأحوال حتّى لو فاز بستين أو سبعين بالمائة، لأنّ حيوانا مثله لا يقبل أن يقدّم نفسه للعالم بأقلّ من 99 بالمائة، شأنه في ذلك شأن كلّ المرضى من اللّصوص المنقلبين.
السيسي يعتقل سامي عنان، رغم أنّه ابن المؤسسة العسكريّة، ويمثّل بكلّ من يفكّر في التّرشّح كي يكونوا عبرة لكلّ من تحدّثه نفسه بأن يضع رأسه برأس الفرعون الجديد، أنا طبعا لست متفاجئا ولا حزينا لهذا الأمر…
أنا فقط أريد أن ألعن سلسفيل الجدّ الأوّل لكلّ كلب عندنا من كلاب السّيسيّ وبشّار، أريد أن ألعنهم جميعا وأبصق في وجوههم القبيحة…
هذا هو الّذي باركتم سحق الإخوان لأجله؟ هذا هو الّذي أنقذ الثّورة في مصر وأعادها للمصريّين؟ هذا من تمنّيتم أن تجود به الأرحام في تونس ليريحكم من الاخوانجيّة؟
لكنّ أرحام الحرائر في تونس أشرف وأطهر وأنبل من أن يخرج منها مثل ذلك المسخ القبيح الفاجر، وستكفّر عن إنجابكم بإنجاب الملايين من الشّرفاء الطّاهرين.
موتوا بذلّكم وحقدكم وعهركم وانقرضوا… السّيسي يليق بكم.
#عبد_اللطيف_علوي

شاهد أيضاً

أسوار الجنّة

عبد اللطيف علوي الجزء الثّاني من ثلاثيّة «سيرة الثّورة» التصنيف رواية دار إشراق للنشر الثّمن: ...

عندما تتحرّر غزّة… من العرب !

عبد اللطيف علوي منذ اندلاع الصراع العربيّ الإسرائيليّ حول الموضوع الفلسطينيّ، بقيت حدود المسؤولية والأهلية ...