الخميس ، 16 أغسطس 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / فلانة حرم فلان !!!

فلانة حرم فلان !!!

عايدة بن كريّم

من المفارقات!!!
أكثر من 80 بالمائة من نساء تونس (المثقّفات والحداثيات والجامعيات والأكاديميات والطبيبات والمحاميات…) أول ما تتزوج تُلحق لقب زوجها بلقبها Épouse في سيرتها الذاتية في carte visite على يافطة المكتب…

بالطبيعة هذه الممارسة من تقاليد الفرنسيين ونحن بصفتنا شعب “مُستقلّ جدّا” نسير على خطى الفرنسيس تنويرا وحداثة وحرية، لا أحد لديه مُشكل مع مثل هذه الظواهر “المُجندرة” والتي أنا شخصيا أعتبر فيها الكثير من الاستنقاص من “المرأة” ككائن له شخصية مُستقلّة (رمزيا وماديا)…
مشروع قانون حق الابن في اختيار لقب والدته… تبلعيط حداثيين توانسة. وريق بلدية معقّدين من بناتهم المُتزوّجات بآفاقيين يحبّوا أحفادهم يحافظوا على ألقاب البايات والآغاوات والجيش الإنكشاري متاع التركمان: المقشّع والمبزّع وقائد السبسي وخزندار والكزدغلي وبوشوشة وبو طربوشة…
وفي الحقيقة مشروع القانون هذا جاء للتمهميش ليس إلاّ… يحبوا يعدّوا قانون المساواة في الميراث (لغايات انتخابية) علّوا السقف حتى يتوهّم جلّنا أو أغلبنا بأننا بصدد خوض معركة حقيقية واسقاط المشروع انتصار… ويتعدّى قانون الميراث تحت ستر “المجلس” و”استيهام” الفايسبوكيين كما تعدّى قانون المصالحة وعدم تجريم التطبيع وحرية الضمير…
المشاريع الحقيقية تكون نتيجة لطلب اجتماعي… والمكاسب الصحيحة تجي نتيجة نضالات اجتماعية (نسوية أو غير نسوية)… أما المشاريع التي تُطبخ في كويزينات المنظمات الدولية والسفارات الأجنبية هي رجع صدى لحداثة موهومة.

شاهد أيضاً

أحزاب واعدة تتفتت على محارق سؤال الهوية

نور الدين الختروشي الاستقالات المعلنة وغير المعلنة من حزب عبو تدل على أن التموقع الثقافي ...

اترك رد