الخميس , 15 نوفمبر 2018
الرئيسية / تدوينات تونسية / هذه ليست ثورتكم.. فلا تلطموا وجوهكم ولا تأكلوا أصابعكم…

هذه ليست ثورتكم.. فلا تلطموا وجوهكم ولا تأكلوا أصابعكم…

محمد بن رجب
قرأت على صفحات الفايسبوك. قفشات مزعجة.. واستمعت الى الكثير من الكلمات العابرة الا انها كلها معبرة عن رؤية كاملة للثورة المضادة. 
انها طرائف من وحي خيال قادر على نشر الخراب في العقول..
طرفة يقولون فيها.. (يوم اربعطاش جانفي ما ناكلوا شيء على خاطر باش ناكلوا صوابعنا..).
والطرفة الثانية يقولون فيها (يوم اربعطاش ما نحتفلوش يلزم نمشيو الناس الكل قدام وزارة الداخلية. ونندبوا وجوهنا ونلطموا حتى يطلع منا الدم..).
والطرفة الثالثة يقولون فيها (نعتبروا ها النهار ما ثماش وما صار باس وننساوا ونبداو مع البجبوج. والا نستدعيوا راجلنا بن علي..).
الحقيقة ان هذه القفشات والطرائف ازعجتني كثيرا كثيرا وسأرد على من روجها وعمل على ان تكون سارية سريان الماء في شبكة الصوناد.
ومن يفعل ذلك ليس شخصا عاديا انما هي صادرة عن غرفة.. عن ماكينة.. والهدف هو ان يشتم التونسي هذا اليوم.. وعليه ان لا يخرج مرة اخرى ليزيح اسياده من الحكم.. كما فعل الشعب يوم اربعطاش.. واقولها احتقارا في كل من صنع ما ذكرت في البداية..
لماذا تاكلون اصابعكم ؟؟!! ولماذا تندبون وجوهكم.. ولا تنتظروا اليوم الذي تستقبلون فيه السعودي «راجلكم».
وسأخاطبكم باللهجة التي كتبتم بها قفشاتكم المرة.. والمرارة عندكم وليست عندي..
…ياخي الثورة، هي متاعكم والا هي متاعكم.. الثورة هذه عظيمة كانت عليكم نعم كانت ضدكم.. ماهاش متاعكم انتوما ما عملتوا فيها شيء.. راهوا الثورة هذه ما هاش متاع سخرية او نكتة او تفرهيده راهي ماتت فيها ناس. راهم 360 شهيد.. وثمة مئات المجاريح.. واللي ماتوا ماهمش منكم. ونزيد اقلكم اللي الثورة ما بداتش نهار اربعطاش راهي من قبل ويمكن نتحدث عن شهداء الخميس الأسود من سنة 1978 وشهداء ثورة الخبز 1984 كلهم خرجوا للدفاع عن حقهم في الحياة وماتوا وانتوما تتخباوا مع كل طلقة وتخرجوا بعد بالفلوس واللباس الحسن والسيارات اللي تاخذوا قروضاتها من البنوك اي من فلوس الشعب ولا تعيدوها باسم النفوذ مع بن علي والا مع الثورة المضادة..
يلزمكم تعرفوا اللي هذه الثورة كانت على الفاسدين والمجرمين واللي خذاوا فلوس الناس واللي شبعوا بالرشوة واللي ما شبعوش بفلوس الدولة بلاش حساب..
راهي ثورة كانت على رئيس فاسد وقصر موبوء تحكمه عاهرة وكل البحوث قالت بانها عاهرة مع كمشة من افراد عائلتها اقاموا الشركات والمصانع والفيلات والقصور وليست لهم اموال هي أموال الشعب. واستغلوا البنوك بلا اعتمادات ونهبوا المواطنين بلا رادع وجمعيهم كانوا مدعومين باناس كانوا مستشارين ومحامين وغيرهم من القادرين على التسويات الظالمة وفرض قانون الغاب.. لصالح الطرابلسية والابالسة الاخرين..
الثورة هذه كانت ضدكم انتم الذين تتحسرون على بن علي وتريدون اكل صوابعكم.. اتركوا صوابعكم سليمة فلا احد اليوم يحسابكم بشيء.. فالفاسدون هم الفاطقون وهم الناطقون اليوم لقد خططوا لانهاء الثورة واعادة المياه الى اوديتهم. وعادت الامور كلها لصالحهم وعاد النهب وعاد الكسب غير الشرعي وعادت التعيينات بالمحسوبية وعادت الامتحانات المهنية من الأعمال الصورية.. وما في الجيب هو الذي يتم.. في كلمة عدتم كلكم ايها الذين أفسدتم حياة شعب باسره لانكم ابدا ما كنتم منه بل كنتم عليه..
انتم لم تشاركوا في الثورة. وانا أيضا لم اشارك فيها الا اني كنت أحلم بها تمنيت ان تقع ولم افعل شيئا الا اني لما رايت شباب بلادي يقومون بالفعل الحقيقي ساندتها. وبقيت مرابطا من حماتها دون ان تعنيني لا الاحزاب ولا المسؤوليات.. كنا نسعى مع غيرنا من المخلصين لهذا الوطن ان تحقق الثورة اهدافها وخاف الالاف منكم من الثورة واختفيتم لاسابيع ولاشهر وأعرف من اختفى مع سيارته وأعرف من رحل الى الخارج على عجل الى ان استتب الامر من جديد فخرجتم من جحوركم.. وعدتم باحثين عن بن علي وعن الفاسدين من المحيطين به والكثير منكم كانوا من المحيطين به.
وللاسف فليس لي اليوم الا ان اقول ان الثورة لها شعب وفيّ يحميها..
والشهداء لهم رب ينتقم لهم من الظالمين..
فلا تفعلوا شيئا ولا تحتفلوا بل اصنعوا اعتصامات اخرى مثل اعتصام الرحيل الذي وزعتم فيه الروز بالفاكية لايام طويلة من اجل الاجهاز على اي امل في الثورة معتقدين ان الثورة هي التروبكا. وما كانت التروبكا ثورة.. نعم ما كانت ثورة ولا هي معبرة عن ثورة انما مرحلة كان يمكن ان تمر بسلام.. ومرت فعلا.. وها انكم رغم انتصاركم على من تعتبرونهم اعداءكم واصلتم ضرب الثورة.. وعملتم على اسكات الاصوات الفاعلة وانهاء الحديث عن الفاسدين بل اعدتم الذين حكموا البلاد بالحديد والنار وبالفساد..
عدتم بشكل من الاشكال تحت ضربات راس المال والاعلام الفاسد.. نعم هناك من كان معكم تحت تاثير الاوضاع العامة والهرسلة في كل مكان وتحت تأثير العواصف الاعلامية الهوجاء التي نفخت فيها بطون تستعر من المال المنهوب..
وهؤلاء الذين تأثروا بالأوضاع العامة التي تفرزها كل الثورات غير واعين بان الثورة قامت لصالحهم وسيفهمون كل الذين مع الأيام… هؤلاء انتصروا للثورة المضادة دون ان تكون لهم فيها مصلحة انهم لم يخدموا انفسهم في هذه الثورة وكذبوا عليهم قائلين بأنهم يعودون الى بورقيبة فلم يجدوا أنفسهم ولا وجدوا بورقيبة..
انهم لم يعلموا أنهم خدموا راس المال الذي لا يشبع والذي يخطط لتركيع الشعب وتفقيره ونهبه من جديد وبلا رادع.. سيكتشف الناس الذين ناموا تحت تأثير مخدر الاعلام الذي يموله رأس المال الفاسد أنهم أخطؤوا وأنهم يسيرون في ركاب ليس ركابهم وسينظمون للثورة المتواصلة انها ثورة حقيقية غيرت المشهد السياسي وحطمت الحاجز الديكتاتوري الوهمي الذي كان يصنعه الفاسد بن علي ويقتل به الناس ويركع من خلاله الشعب لفائدة ليلى وأخواتها.. سيكتشف الجميع أن هذه الثورة أتت بالحرية وبالدستور وبالهيئات الدستورية ولم تحقق أهدافها بعد في تحقيق الكرامة وفي المحاسبة الحقيقية نعم الا أن هذا اليوم قادم لا محالة وهو منا قريب.
وأقول لجماعة أكل الأصابع ولطم الوجوه افرحوا وافرحوا وارقصوا على دماء الشهداء.
وزغردوا لموتهم ولن توقفوا الثورة عن العطاء وستواصل الثورة مسيرتها بصعوبة الا أن النجاح سيكون حليفها وستحقق اهدافها…
وان غدا لناظره قريب…

شاهد أيضاً

هو مناضل… وهم مكلفون بمهمة

محمد بن رجب لا تشبّهوا عمل المناضل الطاهر الحداد باعضاء لجنة الرئيس للحريات والمساواة رجاء ...

من أجل تونس قادرة أن تتنفس بملء رئتيها الحلم الأول

محمد بن رجب ستكون تونس قادرة على التنفس والخروج من الضيق.. فيكون بإامكانها أن تنطلق ...