الجمعة ، 21 سبتمبر 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / قرار يعرّٰي الصهاينة العرب

قرار يعرّٰي الصهاينة العرب

زهير إسماعيل

هو قرار أحمق سيواجه بمعارضة واسعة وغير متوقعة في كل أنحاء العالم، ويغلق في وجه الولايات المتحدة ملف السلام المزعوم الذي احتكرت رعايته.
وهو قرار غير قانوني لمخالفته القرارات الأمميّة جميعها، رغم أنّها لا تعترف بكل الحق الفلسطيني.
وهو قرار عدواني بقدرما يجد مبرّر اتخاذه في الانقسام الفلسطيني والوهن العربي، فإنّه يقبر عمليّٰة أوسلو الميّتة، ولا يترك أمام الأطراف الفلسطينية المختلفة إلاّ نهجا واحدا هو نهج المقاومة.
وهو قرار فاضح لأنّه يضيّق مجال المناورة على دعاة التطبيع والتنسيق الأمني، ويكشف “صفقة القرن” وصاحبها في سيناء، ويعرّٰي الصهاينة العرب من غلمان القطران ويضطرّهم إلى المجاهرة بالارتماء في أحضان الصهيونيّة محرومين هذه المرّة من إدِّعاء خدمة القضيّة على طريقتهم، وممنوعين من توظيف مظلوميّة أهلها مثلما دأب آباؤهم وهم يخونون فلسطين وقدسها.

شاهد أيضاً

الخارج في الداخل .. المؤامرة أقل من ذلك

سفيان العلوي لا تخضع قراءة تأثير الخارج في الداخل فقط إلى التقدير الموضوعي الجيوسياسي بل ...

اترك رد