الخميس ، 19 يوليو 2018
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / المعدنوس وزيت الزيتون..

المعدنوس وزيت الزيتون..

محمد ضيف الله

كل الأفعال يسجلها التاريخ، والبعض منها يبقى عبئا على أصحابها. تذكرت هذا بمناسبة الإعلان عن الموعد الذي حدده الطاهر بن حسين لتذوق زيت زيتونه، وهو ما يذكر بحملته لبيع المعدنوس.

حملة كان الهدف منها سياسيا، مر غرضها سواء حققته أم لا، إلا أن ما بقي منها الاستهزاء ممن تعرضوا لدهس الدكتاتورية، والسخرية ممن أصر على العيش بكدّ يمينه، دون اعتبار للشهادة العليا التي يحملها. ولا يقتصر الأمر على الطاهر بن حسين وإنما يشمل كل الذين ورّطهم آنذاك من سياسيين ومثقفين وإعلاميين ومن جرّهم من كل الهلُمَّ..

شاهد أيضاً

بشرى تستعدي وزارة الدين

سمير ساسي أقول دوما أن الحداثة سبة وليست فخرا فكل من يدعي أنه حداثي فهو ...

اترك رد