الأربعاء , 20 مارس 2019
الرئيسية / تدوينات تونسية / تحية "تقديرية" إلى الجبهة "الشعبية"

تحية "تقديرية" إلى الجبهة "الشعبية"

إسماعيل بوسروال
1. تونس 2017 مع الإنتخابات / ضد الإنتخابات
سبق وان أشرت في مقال سابق الى الاهمية الاستراتيجية والتاريخية للانتخابات البلدية في تونس لانها تكرس “حكم الشعب” لنفسه بنفسه وتضع حدا فاصلا للتعيينات والتسميات في تسيير الشأن المحلي والجهوي.
وتكمن الاهمية الاستراتيجية للانتخابات (البلدية) (والمحلية) في تونس بانها تمثل “استثناء عربيا” ينقل جزءا من العالم العربي من (عالم الاستبداد الغاشم) الى (عالم الحرية والكرامة الانسانية).
ولذلك تجتهد قوى الشر “العربية” و “الدولية” في عرقلة ومنع هذا الانتقال التاريخي الى “عصر المواطنة”.
2. عملاء الداخل ينفذون تآمر الخارج لمنع الانتخابات
ظهرت اطراف تونسية بوجهها القبيح ورائحتها العفنة التي تزكم الانوف وهي بلا حياء تنفذ اوامر من الخارج في وظيفة “عميل”. انها الحزبان المغامران (مشروع تونس + آفاق تونس) حيث اصدرا بيانا ضد اجراء الانتخابات البلدية… هدفها هو اجهاض التجربة التونسية الرائدة… حزبان يسيران وفق اجندة الانقلاب والتخريب ولا علاقة لهما بالشعب التونسي.
3. الجبهة الشعبية تؤكد انها “تونسية”
تابعت جزءا من برنامج 7/24 مساء يوم 30 نوفمبر 2017 حين استضافته للنائب أحمد الصديق رئيس الكتلة البرلمانية للجبهة الشعبية الذي عبر بلغة واضحة عن موقف وطني نبيل للجبهة الشعبية من الانتخابات البلدية حيث قال ما يلي:
الانتخابات البلدية والمحلية استحقاق وطني لاستكمال المسار الديمقراطي واستكمال مؤسسات الدولة.
نؤيد بقوة انجاز الانتخابات البلدية في موعدها المحدد 25 مارس 2017 وندعو الى اعداد مجلة الجماعات المحلية قبل حلول هذا الموعود لتكون مهمة المنتخبين واضحة ولا نشتغل وفق قوانين 1975.
لاتوجد احزاب جاهزة للانتخابات وأخرى غير جاهزة… كل الاحزاب جاهزة وغير جاهزة في نفس الوقت وبدرجات متفاوتة.
مصداقية الثورة التونسية في المحافل الدولية مرتبطة باحترام روزنامة الانتخابات.
نعتبر ان اكبر انجازات ما بعد الثورة هو (الهيئة المستقلة للانتخابات) ونعتز بان تكون (انتخابات) بلادنا نزيهة وشفافة وعلى مرأى ومسمع الجميع.
نقبل نتيجة الانتخابات النزينة والشفافة ومرحبا بمن يفوز في الانتخابات البلدية.
في تونس اطراف داخلية تسعى الى عرقلة المسار الديمقراطي من خلال مطالبتها بتأجيلها وهي تنفذ أجندات خارجية ضد “مصلحة الشعب التونسي” بهدف افشال النموذج التونسي.
أحيي القيادي في الجبهة الشعبية الاستاذ أحمد الصديق لروحه الوطنية ووفائه لقيم الحرية والديمقراطية ولفضحه لعملاء الخارج المتآمرين على تونس.
ومن خلال تحيتي للأستاذ احمد الصديق اوجه تحية “تقديرية” الى الجبهة “الشعبية” لمواقفها “الوطنية”.

أحمد الصديق رئيس كتلة الجبهة الشعبية بمجلس نواب الشعب 

شاهد أيضاً

كيف تنجح الجزائر 2019 ؟

إسماعيل بوسروال 1. متابعة وتفاعل طالعت عديد المقالات حول الأوضاع في الجزائر، ومنها خاصة ما ...

هل أصدق مهاتير محمد أم معز بن غربية ؟

إسماعيل بوسروال 1. رؤية معز بن غربية شاهدت بالصدفة مساء الخميس 14 مارس 2019 إعادة ...