السبت ، 16 ديسمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / براميل الموت انتصرت على الدّم السّوريّ

براميل الموت انتصرت على الدّم السّوريّ

عبد اللطيف علوي

من الواضح أنّ براميل الموت الروسية والايرانية قد انتصرت على الدّم السّوريّ الأعزل…
هاهي الحرب تضع أوزارها أو تكاد، مكرّسة غلبة الطّغيان والظّلم…
هذا طبيعيّ وحتميّ وبديهيّ وواقعيّ جدّا إلى حدّ البكاء…

طبيعي أن يحدث ما حدث بسبب كلّ ذلك الخذلان والتّآمر على الثورة السورية اليتيمة، من الطّبيعيّ أن تكون للباطل جولات… لست ممّن تأخذهم حميّة المثل والأحلام الكبرى لأقول: إنّ الحقّ لا بدّ أن ينتصر في النّهاية، هذا كلام قصص الصّبيان الّتي تنتهي دائما بعبر للحفظ وحكم ومثل قد لا يكون لها أدنى رصيد في الواقع…
الواقع أمرّ بكثير ممّا يدركه الصّبيان أو الحالمون أو الواهمون…
شرف الحق ليس في أن ينتصر، شرف الحق في أنه الحقّ ولو وقف ضده العالم بأسره.
حتّى ولو كان الواقع بهذه المرارة وبهذا القبح والجبروت، فإنّ انتصارات الكلاب لن تصنع الحقّ أبدا…
سيبقى الحقّ حقّا دائما ويبقى الباطل باطلا،
وستبقى قيمة ما يأتيه البشر تتحدّد صعودا ونزولا في وقوفهم في صفّ الحقّ مهما كانت نتائج الواقع المرّ على الميدان.

الّذين يتباهون ويتبجّحون اليوم بنجاح النّظام المجرم في سوريا بعد كلّ هذه السنوات في سحق الثّورة وتدمير البلد، الّذين يحاضرون اليوم عن الوضع الاستراتيجي الجديد والتحالف الروسي الايراني السوريّ المنتصر، يجب أن يغسلوا أيديهم أوّلا من دماء نصف مليون بشر قدّموا قرابين على مذبح الاستبداد والتّوحّش العالميّ في عصر موت الضّمير…
المثقّف الحقيقي هو الّذي يحارب من أجل قلبه وعقله كي لا يغلّفه الصّدأ ولا تغرّه انتصارات الباطل ولو صفّق لها كلّ العالم… ستظلّ الثّورة السّوريّة أشرف الثّورات العربيّة، وسيظلّ كلب الروس والفرس ومن سانده برصاصة أو كلمة مجرمين قتلة في الدّرك الأسفل من جحيم الخزي والذّلّ والهوان…
إلى طابور الشّبيحة في تونس أو في غيرها، وإلى عبّاد الفستق الايراني وقراد الدّبّ الرّوسيّ:
ستفرحون قليلا وتندمون كثيرا، يوم تقفون أمام كلّ من طحنته رحى الموت والخيانة، وتحاسبون على دماء كثيرة لطّختم بها أقلامكم وصحائفكم ووجوهكم وضمائركم.
وإنّ لكلّ عصر رجالَه
كما لكلّ عصر أنذاله…
#عبد_اللطيف_علوي

Syrian men carrying babies make their way through the rubble of destroyed buildings following a reported air strike on the rebel-held Salihin neighbourhood of the northern city of Aleppo, on September 11, 2016.
Air strikes have killed dozens in rebel-held parts of Syria as the opposition considers whether to join a US-Russia truce deal due to take effect on September 12. / AFP PHOTO / AMEER ALHALBI

شاهد أيضاً

ما خسرته قناة “التاسعة” لا تعوضه مليارات الإشهار

إسماعيل بوسروال كمواطن عادي انتبهت الى الاشهار الذي تم تقديمه على قناة التاسعة حول برنامج ...

اترك رد