السبت ، 16 ديسمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / جولات السفير الفرنسي الوقحة

جولات السفير الفرنسي الوقحة

الأمين البوعزيزي

جولات السفير الفرنسي الوقحة تجاوزت كل الأعراف🤔
رفّعت ملحمة 17 ديسمبر المواطنية الإجتماعية السيادية من منسوب الوطنية في نفوس ونصوص التونسيين بعد عقود تميبع المعنى؛
رأيناهم يجذرون مسارات ديسمبر بخوض معركة عقود الثروة الوطنية فسفاط وبترول ملح…
بلعت السلطة لسانها واكتفت بدهس المنتفضين في الكامور…
تحرك السفير بشكل وقح استفزازا لثقافة ديسمبر المواطنية الإجتماعية السيادية فكانت جولاته الوقحة لتفعيل صلاحياته المنصوص عليها في بروتوكولات ما اتفق عليه بورقيبة والفرنسيس في خمسينات القرن الماضي ولم يُكشف عنها حد اليوم والتي بموجبها تكفل بورقيبة بتصفية رموز معركة التحرر الوطني الرافضبن لصفقة الخيانة!!!
الشعب المخدوع يتململ كلاميا وهو يرى نفسه في وضع الزوج المخدوع آخر من يعلم… والحاكم الديوث مبلّع جلغتو التزاما بمعاهدة الإذلال الوطني باردو 1881.
معارضات سلطوية أغلبها حامل لجنسية العكري..
مشهد ثقافي وفني وأكاديمي أغلبه يحج للسفارة ووكرها الثقافي… مجرد مخبرين محليين مهمتهم وصم شعبهم وثقافته بالإرهاب والتخلف.

———– في الدول المحترمة المسألة الرمزية هي الأعلى حساسية:
نعم من حق السفير الفرنسي التمتع بجمال الصحراء التونسية وركوب إبلها لإشباع عقده وفانتازماته الوسيطية الصليبية كوننا مجرد بدو نتبع دينا منحرفا وإن لم يعلنها ولم يفطن لها المخبرون المحليون…
لكن أن يكون دليله جنديا تونسيا بزيه الوطني؛ فالطعن أصبح في اللحمة الحية يا حكامنا المآبين!!!
يا جمهورا مهزوما😔
“وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ”

شاهد أيضاً

ما خسرته قناة “التاسعة” لا تعوضه مليارات الإشهار

إسماعيل بوسروال كمواطن عادي انتبهت الى الاشهار الذي تم تقديمه على قناة التاسعة حول برنامج ...

اترك رد