السبت ، 16 ديسمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / سماحته: “قاسمي سليماني البطل.. العظيم”..!!

سماحته: “قاسمي سليماني البطل.. العظيم”..!!

خير الدين الصوابني

طيلة ازيد من نصف ساعة وسماحتو يكرر الفضل والشكر بعد الله لمخلوقاته وعلى راس مخلوقاته ايران.. وعلى شعوب المنطقة ان تشكر جمهورية ايران الاسلامية حكومة وشعبا وعلى راسها خامنائي.. ويجب الاعتراف بفضل هذا الرجل العظيم .. هذا الرجل ال.. ال… ال.. قاسمي سليماني البطل.. العظيم الذي ستدرك الشعوب فضله بعد سنوات والذي كان في كل المعارك في العراق وسوريا وغيرهما في الصفوف الاولى وليس مختفيا..، هههه..، يجب ان نشكر الزينبيون والفاطميون وال… يجب شكر اخوتي مقاتلي حزب الله وقياداته الذين شاركوا في معارك العراق وسوريا… الفضل بعد الله لجمهورية ايران…

ههه طبعا يجب ان نفهم ونتفهم نحن هنا في تونس ان سماحته وهو يتحدث عن قاسم سليماني والحرس الثوري وتلك الفصائل الطائفية التي كانت تصول وتجول بالمثقاب طيلة سنوات وقتلت الاف العلماء والمناضلين ضد الاحتلال الامريكي وذبحت مئات الاف البشر على خلفية طائفية وسياسية انما هي خط المقاومة.. طبعا ويجب ان نغمض اعيننا عن كون هذه الفصائل التي ذهبت لتحرر العراق بمسح مدنه التي سلمت لداعش في ساعة بدون قتال انما هي فصائل طائفية تكفيرية وعميلة لايران وحاملة لمشروع ولاية الفقيه الاسوأ مليون مرة من مشروع الخلافة والذي قتل مئات الاف الشيوعيين والوطنيين والديمقراطيين في ايران في اوائل الثمانينات.. ويجب ان نغمض اعيننا عن كون هذه القوات كانت تنتظر موجات تدمير المدن العراقية بالكامل من قبل الطيران الامريكي في العراق والروسي في سوريا لتتقدم بعدها باعلام المقاومة والممانعة الحاملة لصور علي وواحسين والحقد الطائفي عفوا الحس المقاوم..

ازيد من نصف ساعة من الشكر لاطراف طائفية مجرمة واقليمية ظلامية بالاسم هذه المرة بعد سنوات من الانكار والتقية الطائفية.. مبروك على الفاهمين وبعيدي البصر وعباقرتنا التونسيين الذين يفرقون بين مشروع ولاية الفقيه الايراني الذي لم يولده عقل أبأس من العقل الصهيوني و اخطر منه ولا تحمل لواءه اطراف اشد اجراما وحقدا من داعش بل اطراف قاتلت طيلة عقود الكيان الصهيوني ولازالت تقاتل والدليل على ذلك انها خلال العشر سنوات الاخيرة فقط لم تتوقف بندقيتها يوما ولا ساعة عن تخويف وارعاب الكيان الصهيوني.

طيب.. نحن امام ظاهرة فريدة وعجيبة وخرافية اخرى.. يجب ان نتطور ونستوعب مالم نستوعبه طيلة الاربعين سنة الاخيرة.. يجب ان نستوعب ان الفكر الظلامي الخرافي القروسطي يمكن ان يكون نكاية في آل سلول الاكثر تقدمية وعقلانية وتنويرا وحداثة والدليل أمامنا.. الحوثيون والحشد والزينبيون والفاطميون وهههه… مبروك علينا تقدميونا الجدد وعقلانيونا الجدد وعروبيونا الجدد ومخممو صراعنا الطبقي والعلمانية والستراتيجيييون الجدد.. ويا صهاينة.. هانا جايين.. هانا جايين.. هانا جايين.. ومعانا قاسمي وخامنائي والحشد والحوثي وبوتين..

شاهد أيضاً

ما خسرته قناة “التاسعة” لا تعوضه مليارات الإشهار

إسماعيل بوسروال كمواطن عادي انتبهت الى الاشهار الذي تم تقديمه على قناة التاسعة حول برنامج ...

اترك رد