الإثنين ، 11 ديسمبر 2017
الرئيسية / تدوينات / تدوينات تونسية / ما يعنيني في الرئيس الجديد لهيئة الإنتخابات

ما يعنيني في الرئيس الجديد لهيئة الإنتخابات

خير الدين الصوابني

لا يعنيني اطلاقا الانتماء الجهوي للرئيس الجديد لهيئة الانتخابات فمن يتحدث عن انتمائه الجهوي دفاعا او انتقاصا لا يعدو ان يكون احد جراثيم النعرات الجهوية الحقيرة التي يجب ان تدعس.. ولا يعنيني كثيرا ميله السياسي السابق فلا يرفع ميل سابق من شأن صاحبه ولا يحط منه بقدر ما يرفع منه اداؤه وسلوكه ومواقفه.. وربما لا يعنيني اطلاقا لطفه ولا لباقته ولا وسامته او اناقته فكل هذا جزء من مميزات شخصية تساعدها على النجاح ولا تضمنه لها..

ما يعنيني أكثر هو مدى قدرة الرجل على أمرين:
أولا قدرته على إدارة مجموعة عناصر متباينة الملامح والامزجة والارتباطات والتمثلات الذاتية والمهارات والخبرات وإدارة بصدد التضخم والتنطع.
ثانيا قدرته على مواجهة عواصف وضغوطات ولي اذرع وكسر عظام.. فهذه الادارة هي قطب رحى السياسة واهتماماتها وفعلها ومناوراتها ومؤامراتها وغاياتها ووسائلها.. بل هي اخطر شأن سياسي على الاطلاق..

هاذان الامران لا يحتملان ضعفا وترددا ولا طيبة ولا غفلة ولا قساوة او شدة ولا عودا طريا ولا غرا بلا خبرة سياسية ولا ادارية جاهلا بمعمعان السياسة والمؤسسات.. قد يكون اينشتاين زمانه علما وشهادات ولكنه لا يفيد.. قد يكون مسيح عصره طيبة واخلاقا وتعففا وسماحة وسماحا ولكنه لا يفيد.. يجب ان يكون الرجل المناسب للمهمة والا اصبح ايا كانت ارادته وعزمه دمية تحركها خيوط الاكثر تاثيرا.. او “كورة بين الذكورة”.. والايام المقبلة ستنبئنا بما قدر لنا..

محمد التليلي المنصري، رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات

شاهد أيضاً

الرئاسة لا تكذب كذبة مستشارها !!

عبد اللّطيف درباله إستدعاء السبسي للسفير الأمريكي بتونس واستقباله لتبليغه الاحتجاج الرسمي لبلادنا على قرار ...

اترك رد